جروب متحرشين على السوشيال ميديا بيهددوا البنات بقتل أهلهم وحرق بيوتهم واغتصاب جثثهم

صباح خضير هي بنت مصرية عادية جدًا، بتصحى الصبح علشان تنزل جامعتها أو شغلها وبتتعرض لنفس مقدار استباحة الذات والتحرش والتعدي على مساحتها الشخصية زيّ أي بنت تانية في مصر.

طارق زايد هو شاب مصري في سنة تالتة طب، جامعة أسيوط، شكله شاب مصري عادي جدًا لكن في ظُلمات وخصوصية السوشيال ميديا بيتحول لوحش متحرش ومغتصب وإرهابي.

من كم يوم صباح نزلت بوست على صفحتها على الإنستجرام وفيه حكتلنا حكاية مرعبة من حكايات التحرش الكتير اللي بنات أكتر وأكتر مابيتكلموش عنها.

خضير بتحكي “الشخص ده هددني بالاغتصاب والقتل، وإنه هيغتصب جثتي بعد ما يقتلني […] اسمه طارق زايد وبيستخدم اسم مصطفى علشان مايتعرفش.

ده مش تحرش، ده إرهاب واستباحة للأمن العام

الموضوع بدأ على Clubhouse لما بنت تواصلت مع صباح وقالت لها إن في حد أخد صورها وبينشرها ما بين الجروبات على السوشيال ميديا بتعليقات جنسية بذيئة. لما صباح حاولت تساعد البنت دي المجرمين استلموها هي كمان.

المتحرش بدأ يتربص بصباح اللي مادتش الموضوع أهمية لحد ما بدأ يعمل أكونتات مزيفة على السوشيال ميديا بصورها ويكتب تعليقات جنسية بذيئة في دعوة لمتحرشين تانيين بتتبع صباح.

المتحرش عمل جروب تاني من صحابه المتحرشين ودخلوا فيه صباح وشتموها واعتدوا عليها بأشنع الألفاظ الجنسية اللي تضمنت تهديدات بالقتل والاغتصاب في وصف قذر جدًا لجريمة اغتصاب وتشويه.

صباح بدأت تتكلم عن اللي بيحصلها في بوستات على السوشيال ميديا وده اللي خلى بنات تاني تتواصل معاها وتحكي لها ازاي طارق زايد عمل معاهم نفس الحاجة بمساعدة جروب المتحرشين الإرهابيين.

صباح زيّ أي بنت مصرية، عندها قدرة تحمل خيالية، لدرجة تخليك تتسائل هي ازاي صبرت على كل ده!

“اللي خلاني جبت أخري إني اكتشفت مؤخرًا إنه بيحاول يعرف أنا وأهلي ساكنين فين”.

“البني آدم ده غير سوي وحقيقي خايفة اشوف هيعمل إيه لما يمارس مهنة الطب ويبقى مرخص له إنه يلمس أجسام الناس”.

في التعليقات على بوست صباح هتلاقي بنات كتير بتحكي حكايات مشابهة حصلت معاهم من نفس مجموعة المتحرشين دول

في ولد في التعليقات بيقول: “الشخص ده عمل معايا أنا كمان كده، أنا شاب دخل أخد صوري وصور والدي وحسابي على الفيس بوك وحساب والدي الشخصي ونشر معلوماتي الشخصية وصوري أنا وعيلتي والدتي واخواتي البنات واتهمني برضه بنفس التهم وكل يوم تهديدات بالقتل على Clubhouse باستمرار هو والشلة بتاعته الإرهابيين. بقالي أسابيع في الموضوع ده […] وبشكل يومي بيمارس عليا الإرهاب النفسي ده ودلوقتي عامل أكونت بصورة والدي.”

في بوست تاني على أكونت الإنستجرام الخاص بصباح، نزلت سكرين ريكورد من Clubhouse وكتبت:

“ده كريم زايد شريك وابن عم مصطفى زايد، بيدعي إن عمه عضو مجلس الشعب هو السبب إن هو وابن عمه عمرهم ما بيحصلهم مشكلة بسبب الجرايم اللي سببوها.
‎ده كلامه اللي قاله علني من أكتر من أكونت مزيف هو ومصطفى، واحد من الأكونتس المزيفة باسم (ملحد) قال كده صراحة وهو بيهدد بقتل واغتصاب البنات.

وللمعلومة، الاتنين بيحصلوا على معلومات صعب الوصول ليها مما يعني إن في حد بيساعدهم يوصلوا لمعلومات عن الضحايا دي.

‎هم كمان مش شغالين لوحدهم، لأ، عندهم جروب أو عصابة شغالة معاهم و بيطاردوا البنات و ينشروا صورهم.
وعلشان يحاولوا يشيلوا اللوم من عليهم وإن البنات ماتاخدش حقها منهم بيبعتوا لبعض إنهم ينشروا عن البنات دي إنهم معارضين للنظام و الحكومة وملحدين وينشر عليهم أكاذيب غير حقيقية بالمرة.”

قضايا التحرش الشبيهة بالقضية دي كتير جدًا والموضوع بدأ يتحول لإرهاب حقيقي. لازم ناخد موقف قانوني من الأشخاص دول ولازم جامعة أسيوط تفتح تحقيق مع الطلبة دول قبل ما تديهم ترخيص طبي للتلاعب بأرواح الناس.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: عبد الرحمن مجدي والتحرش بفتاة الفندق في أولمبياد طوكيو

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin