“تيتانيك السعودية”: اكتشاف حطام سفينة من القرن الـ 18 في قاع البحر الأحمر

السعودية بتطور بكل شكل ومن كل النواحي. من أول القوانين الي بتمكن المرأة كجزء من المجتمع، والمهرجانات والمواسم والحفلات الترفيهية لحد جزء مهم جداً من تقدم أي دولة وهو استكشاف الماضي والتراث المدفون من مئات السنين. وده الي عملته هيئة التراث السعودية من سنين ومازالت إنجازات العمل ده بتكمل لحد يومنا ده. وأكبر دليل على ده آخر اكتشاف لسفينة غارقة في البحر الأحمر مقابل سواحل منطقة “حقل”.

البدايات 

الموضوع كله بدأ في 2015 بقرار من الأمير بدربن فرحان وزير الثقافة بتأسيس مركز حفظ التراث الثقافي المغمور بالمياه في البحر الأحمر والخليج العربي ده غير عضوية الممكلة في اتفاقية حفظ التراث الثقافي المغمور المياه في نفس السنة.

من بداية تأسيس المركز والاتفاقية، تم اكتشاف أكتر من 50 موقع لحطام سفن غارقة على طول ساحل البحر الأحمر من عصور مختلفة وده بيبين أهمية المنطقة في التاريخ القديم وكونها مركز تجاري وحضاري من زمن.

من أبرز الاكتشافات دي بالتعاون مع إيطاليا، حطام سفينة قريبة من منطقة “أملح” وبعد دراسات لقو إنها من القرن 18 بسبب معلومات من ضمنها إنها مصنوعة من خشب البلوط والصنوبر وفيها فخارايات وأكواب صينية وغيره من آثار.

ومن أكبر وأقدم الاكتشافات سفينة بترجع للعصر الروماني تم اكتاشفها بتعاون إيطالي ألماني مشترك، وكمان سفينة بترجع للعصر الإسلامي الأول. كل الاكتشافات دي بتبين إن السعودية كانت ملتقى لثقافات وأديان كتير على مر عصور مختلفة. 

الاكتشاف

أهم اكتشاف كان يوم 24 فبراير 2022، سفينة كاملة غارقة مقابل سواحل منطقة “حقل”. اتمكنت بعثة سبر الآثار الغارقة التابعة لهيئة التراث من اكتشاف السفينة على بعد 300 متر من الساحل. والجدير بالذكر إن الاكتشاف تم على يد 5 غواصيين سعوديين ووثقوه بصور من قاع البحر.

التقارير المبدئية بتأكد إن السفينة ترجع بردو للقرن الـ 18 وإن في الأغلب اتعرضت لاصطدام بأحد جبال الشعب المرجانية وده الي أدى لغرقها.

كمان اكتشفوا في السفينة مئات القطع الأثرية الي كانت جزء من حمولة السفينة ومنها كانت فخارات “الأمفورا” الي بترجع لمدن البحر الأبيض المتوسط.

المستقبل

اكتشاف السفينة الغارقة دي حتى ولو بعد اكتشافات قبلها يعتبر خطوة أولية في سعي المملكة لكشف الآثار الغارقة والحفاظ على تراثها في المجمل. والمستقبل مشرق بالنسبة للسعودية بالنسبة للحب والتنقيب عن الآثار بسبب التعاونات مع دول مختلفة حول العالم هدفها استكشاف الثقافة بشكل موضوعي يحافظ على إرث البلد. ودي من أجمل الحاجات الي بتساعد تزود مكانة السعودية العالية أصلاً وسط بلدان العالم.

آخر كلمة: ماتفوتش قراءة: مصر هتبدأ تدريب طلاب مدارس ثانوية على إدارة القمر الصناعي

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin