ترند مسلسلات القصص القصيرة وتأثيره على نسب المشاهدة والجمهور

اتعودنا دايمًا إن المسلسل، يعني قصة طويلة بتتكلم عن موضوع معين، بنشوف من خلال 30 حلقة (أو أكتر) نفس الشخصيات بنفس المشاكل والقصة اللي بتبدأ تنسدل أحداثها واحدة واحدة خلال الحلقات. ولكن في السنين الأخيرة بدأنا نشوف نوع مختلف من المسلسلات. سواء مسلسل مكون من 15 حلقة بس، أو مسلسل طويل لكن بيتكون من قصص قصيرة ومختلفة، وأحيانًا الأبطال نفسهم بيتغيروا!

فكرة وجود عمل درامي بيتكون من قصص قصيرة ومنفصلة، بدأنا نشوفوا بقوة من وقت عرض مسلسل نصيبي وقسمتك سنة 2016. اللي بدأ بوجود هاني سلامة كبطل ثابت ووجود أبطال سيدات مختلفين منهم درة ونيكول سابا وريهام حجاج وريم مصطفى وغيرهم، لحد ما الموضوع كبر وبقى في عدد لا نهائي من الأبطال المختلفين وعمل أجزاء تانية من العمل. شيء مكناش متعودين عليه، ولكنه لاقى استحسان المشاهدين، وبالفعل نجح نجاح كبير حتى بعد انسحاب هاني سلامة من الأجزاء الجديدة.

أما في 2021، فبقى عندنا مخزون قوي من المسلسلات اللي بتمشي على نفس النهج، وبتلاقي كمان نجاح كبير ونسب مشاهدة عالية، زى مسلسل إلا أنا، ورا كل باب، زى القمر، وغيرهم كمان من الأعمال اللي بتعتمد على القصص القصيرة اللي بتبدأ من 3 حلقات، وصولًا لخمس حلاقات بس لكل قصة.

بس ليه بقينا نشوف أكتر من المسلسلات بالشكل ده؟ أولًا لإنه بيكون مسلي وعنصر التغيير أو الـ variety بيكون موجود بشكل جديد فالبتالي بيكسر الملل. مابقاش فيه داعي للتطويل والمط الزائد للأحداث، وبقينا نشوف أعمال أكتر احترافية، تقدر توصل الرسالة وتخلي المشاهد يتفاعل مع الأحداث من خلال عدد حلقات قليلة -وده challenge مش سهل. وكمان ده خلق فرص لكتير من الفنانات اللي يمكن مكناش بنشوفهم في أعمال كتير، إنهم يتوجدوا. العمل الواحد بقى بيتيح فرص لعشرات الممثلين، لإنه مابيقتصرش على كاست واحد أو محدود.

في عصر السرعة، كان لازم نشوف تغييرات تواكب السرعة دي، وفعلًا النوع ده من الأعمال قدر انه يستوعب المشاهد اللي ممكن ميبقاش عنده صبر يشوف قصة واحدة من خلال 30 حلقة. فعمل حلقات مختلفة وقصيرة، ساعد كتير على رفع نسب المشاهدة،وكمان خلق نوع جديد من ارتباط الجمهور بقصص عارفين إن عمرها قصير. مابقاش فيه تطويل زائد ولا أحداث مملة,

آخر كلمة: قولولنا ايه رأيكم في النوع ده من الأعمال، ومتفوتوش قراءة “مش بالكمية: مسلسلات هتشارك بـ 15 حلقة بس في سباق رمضان 2021″…

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin