ترميم بعد تدمير: متحف الموصل بيرجع للحياة تاني بعد هجمات داعش

بعد ما المبنى ومحتوياته اتدمروا في هجمات إرهابية لتنظيم داعش، وقطع آثرية تم تأريخ عمرها بحوالي 2500 سنة، متحف الموصل الثقافي في العراق بيتم ترميم القطع الآثرية فيه وإعادتها للحياة مرة تانية، وإزالة آثار الإرهاب اللي هدفه يدمر حضارة وتاريخ، القطع اللي بترجع للألف الأول قبل الميلاد، بيتم دلوقتي ترميمها بتعاون دولي وخبرات من متحف اللوفر في باريس.

القطع بتضم أسد مجنح، وثورين مجنحين وقاعدة عرش من عهد الملك آشور ناصر الثاني، وبالفعل الخبراء ابتدوا في فصل وتوزيع الأجزاء الخاصة بكل قطعة آثرية. “عليك محاولة إيجاد كل القطع لتكتمل القصة، وشيئاً فشيئاً، تتمكن من إعادة جمع الكل” ده اللي قاله دانييل إيبليد، أحد خبراء الترميم الفرنسيين المبعوثين من متحف اللوفر لدعم الفريق العراقي، اللي قاموا بـ 3 مهمات، في يونيو وسبتمبر وديسمبر، وناويين على إجراء زيارات دورية إضافية للموصل.

عن: aawsat

وحسب ما قال أحد الخبراء العراقيين، تنظيم داعش الإرهابي بعد ما سيطر على الموصل في 2014 قام بتحطيم وتفجير قطع آثرية بترجع لحقبة ما قبل الإسلام، وكمان نشروا فيديو بيظهر تدميرهم ليها، وتم تدمير قاعدة العرش لأكثر من 850 قطعة! لكن حاليًا تم تجميع حوالي 70% منها.

عن: alsabaah

بيتم التحضير لمعرض على الإنترنت، بالتعاون مع الخبراء العراقيين، علشان يتم الكشف عن التحف بعد الانتهاء من ترميمها، وصرحت مديرة قسم التحف المشرقية في متحف اللوفر أريان توما: “أثبتنا أنه بالوقت والمال والخبرات اللازمة نستطيع إحياء التحف الأكثر تضرراً، وها هي القطع التي كانت محطّمةً تماماً، تعود لتكتسب شكلها السابق من جديد”

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: بين زمان ودلوقتي: مؤتمر بغداد بيدينا أمل لعودة العراق اللي احنا نعرفها من زمان

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin