تاني؟! عمرو وردة بيكرر سلوكه في واقعة جديدة

انتشر كلام جديد عن لاعب كرة القدم المصري عمرو وردة إنه تورط في حادثة تحرش جديدة مع بنت من دبي برضه من خاصية الرسائل على موقع انستجرام، وهي اللي نشرتها، والرسائل بتأكد وبتوضح إنه طلب يقابلها وهاجمها بشتايم وإهانة كالعادة زيّ ما شوفناه بيعمل كتير قبل كده مع بنات كتير.

عن: facebook

واللي ماشوفناش أي رد فعل من أي حد مسئول، فمرات كتير الناس سامحته واديتله فرص ودافعوا عنهم، وجزء من الناس دي عملوا كده علشان عندهم أمل إن الناس بتتعلم من غلطاتها وخلاص هو قدم اعتذاره، وجزء تاني علشان مكدبين الإدعاءات أصلًا، وفي جزء تاني مش هاممهم لإن التفكير المنتشر في قضية المتحرشين “إنه عادي وإنها غلطة البنت، والراجل يعمل اللي هو عايزه”، وفعلًا أثبتوا إن الراجل يعمل اللي هو عايزه، ورجعوه يلعب وقتها في المنتخب عادي جدًا ولا كأنه متهم في قضية تحرش.

عن: facebook

بس لحد إمتى؟ لما الناس اديت عمرو وردة فرصة، طلع في برنامج وأهان الناس كلها وقال إنه وقت لما اعتذر، كان اعتذر بس علشان يرجع يلعب مش علشان هو مؤمن باعتذاره ولا مؤمن بإن ضحاياه تستحق الاعتذار منه، واللي وقتها عمل ضجة كبيرة، ولكن تاني ماحدش اتصرف، ماحدش عمل حاجة، ماحدش رد عليه ووقفه عند حده، ماحدش علق حتى كأنها حاجة بديهية جدًا.

عن: facebook

ومن تاني عمرو وردة بيرجع بأفعاله المهينة والمقرفة، بنفس الطريقة، من غير ما يحاول يداري حتى أو من غير ما يكون خايف، واللي ناس كتير بتقول إن ده أكيد تصرف مش طبيعي وأكيد هو محتاج معالج نفسي، ولكن لأ ده مش تصرف غريب ولا حد محتاج علاج، ده اللي بيحصل لما تدوا للمتحرش فرصة، إنه بيبجح ومابيكونش فارق معاه عواقب أفعاله علشان “مش مشكلة، أنا راجل وأنا أعمل اللي أنا عايزه، ومش مشكلة علشان الناس بتدافع عني، مش مشكلة أهين البنات علشان كده كده ماحدش هيدافع عنهم، مش مشكلة أدخل أزعج حد وأشتمه وأهينه علشان مارضيش يجيلي الشقة، مش مشكلة علشان كده كده ماحدش هياخد خطوة ويحاسبني.”

بس لأ، هي مشكلة، ومشكلة كبيرة، وكارثة إننا نفضل نتهاون مع متحرش بتاريخ زيّ تاريخه، وإننا نفضل ساكتين وماناخدش إجراء معاه، ومش مجرد وقف عن لعب كرة قدم، إحنا بنتكلم في خطوات قانونية من المسئولين.. وعمرو وردة مش لوحده، في كتير زيّ عمرو وردة من المشاهير ومش من المشاهير بنفس التصرفات، واللي للأسف برضه مش بنلاقي خطوات بتتاخد تجاه الموضوع، ولكننا بنتكلم بالذات عن عمرو وردة لإنه بيتاخد قدوة من شباب كتير جدًا فبيروحوا ويقلدوه، ويمشوا بنفس العقلية في إنهم مايحترموش البنات.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: إزاي تسامحنا مع عمرو وردة كان لاعتذار كاذب!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin