بين الاعتذار والوصول للقضاء: إيه حكاية الإساءة لكوكب الشرق “أم كلثوم”؟

ندوة ثقافية عملها اتحاد كتاب مصر بيتكلموا فيها عن الأغنية المصرية، وأتكلم فيها الشاعر، ناصر دويدار، في كلام كتير عن تاريخ الأغنية وازاي أتطورت، بس بسبب مقطع في فيديو مدته دقيقة أتصور له في الندوة، أتسبب في إن ورثة أم كلثوم وصلوا الموضوع للمحاكم. طب إيه اللي حصل؟

خلال الندوة الثقافية أتعرض الشاعر، ناصر دويدار، لرموز فنية مصرية وقامات كبيرة زيّ أم كلثوم، والشاعر أحمد رامي، وأحمد شفيق، ماتكلمش عنهم كموهبة أو حتى انتقد الموهبة ولكن خاض في حياتهم الشخصية بشكل اعتبره ورثة النجوم والجمهور المحب إساءة كبيرة لهم، واللي زود الموضوع إن في فيديو متسجل بالصوت والصورة وهو بيتكلم، وده اللي خلى الورثة يوصلوا للقضاء.

حفيدة أخت أم كلثوم وبلاغ ضد النائب العام

جيهان الدسوقي، حفيدة شقيقة كوكب الشرق، قدمت بلاغ رسمي للنائب العام ضد ناصر دويدار، عضو اتحاد كتاب مصر، والشاعر هشام الدشناوي، رئيس اتحاد كتاب مصر، بتهمة التشهير والسب والقذف في حق أم كلثوم.

عريضة الدعوى جيه فيها نصًا إن دويدار هاجم أم كلثوم ونسب لها من العبارات والألفاظ اللي بتسئ لشخصها وللورثة، وخاض في سمعة وعرض كوكب الشرق لما أتكلم عن حياتها الشخصية، وقالت العريضة إن المشكو في حقه شخص ماحدش يعرفه واللي عمله خلاه شخص مشهور وده هدفه الأساسي، وإن الأفعال دي بيُعاقب عليها طبقًا لأحكام القانون في شأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات.
الدعوى ماوقفتش على توجيه الاتهام للشاعر ناصر دويدار، دي قدمت كمان الاتهام لرئيس اتحاد كتاب مصر باعتبار الندوة اللي حصلت تمت تحت رئاسته وإن وقتها ما أظهرش أي اعتراض أو حتى منع دويدار إنه يكمل حديثه.

المعنيين بالفن كان رد فعلهم إيه؟

أصدر هاني شاكر، نقيب المهن الموسيقية، بيان “بتحذر نقابة المهن الموسيقية كل صغير ومتجاوز  وممول من التطاول في حق رموز شكلت وجدان وتاريخ المصريين والعرب، وبتأكد على الشعبين المصري والعربي إن الهجمة الشرسة على الفن والثقافة المصرية ورموزها هو أمر ممنهج لتصغير دور الفن المصري حتى يسهل غزو ماضينا وتراثنا لترسيخ ثقافة وفن لا يحمل سمات وأخلاق مصرية وعربية عريقة.”
أما بيان المؤلفين والملحنين جيه كالتالي: “قررت جمعية المؤلفين والملحنين والناشرين المصريين «الساسيرو»، واللي بيترأسها مجلس إدارتها الدكتور مدحت العدل، إنهم يقدموا ببلاغ للنائب العام، ضد ناصر دويدار، بتهمة الإساءة للشاعر الكبير أحمد رامي، وبتحذر جمعية المؤلفين والملحنين والناشرين المصرية كل من تجاوز أو تطاول في حق رموز شكلت وجدان الشعب.”

اعتذار ناصر دويدار

ناصر دويدار قدم اعتذار على صفحته الشخصية على الفيس بوك وقال “مين أكون أنا علشان أغلط في سيدة الغناء العربي وشاعر كبير كتبت عنه مقالات تؤكد حبي واحترامي؟”

وبدأ من خلال البوست يقدم مبرراته عن اللي صدر منه وقال إنه بعد موت صديقه “أحمد الحجار” حصل لي جلطة ولسه بعاني منها وماحدش يعرف حاجة عن الموضوع غير النقيب دكتور علاء عبد الهادي والأستاذة نجوى عبد العال مسئولة العلاج. وكمل إن أصدقائه حبوا يخرجوه فعزموه على الندوة واقترحوا إنه يتكلم عن الأغنية بس ماكانش معاه ورقة وقلم وكله كان من الذاكرة، وتم تصوير فيديوهات قال فيها “يقال.. قريت.. سمعت..”. وكمان قال إنه ماخرجش منه أي كلمة بتقول إن الكلام ده بتاعه ولكن تم قطع الكلام من سياقه، وفي نهاية البوست قدم اعتذاره.

كلمة أخيرة: الجمهور لما يحب يسمع عن أم كلثوم يحب يسمع عن سيرة الحب، وأنت عمري، وأمل حياتي، وألف ليلة، والأطلال، يحب يسمع عن والجمال والفن والذكريات، يحب يسمع والجمهور بيقول لها “الله عليكي يا ست.. عظمة على عظمة”.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: في ذكرى وفاتها: أسباب خلت أم كلثوم لسه عايشة معانا؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin