بعد ظهور برامج الإرتباط  في البحث عن عُلا، هتدور أنت كمان عن شريك حياة أونلاين؟

بواسطة: ساره علي

في مسلسل البحث عن عُلا وبعد ما هشام وعُلا بيطلقوا بتظهر برامج الإرتباط (Dating apps) اللي بتدور فيها عُلا عن شريك حياة. برامج الإرتباط بيكون عليها حساب (بروفايل) لكل شخص زيّ الفيسبوك والإنستجرام وغيره.. بس دي مخصصة بهدف الإرتباط. البروفايل بيكون فيه صورتك ومعلومات عنك وإهتماماتك. بتبدأ تدور على شخص له نفس الإهتمامات أو شخص مناسب ليك، بتكلمه وتطلب منه تتقابلوا علشان تتعرفوا على بعض أكتر بهدف الإرتباط. بس يا ترى إنك تدور على شريك حياة أو حب حقيقي على برامج أونلاين فكرة كويسة وممكن تنجح ولا لأ؟

تقُبل فكرة برامج الإرتباط مختلفة من شخص للتاني وخاصةً في مصر

مع ظهور برامج للإرتباط في المسلسلات، بنلاقي الشخصيات مختلفة في حكمها على النوع ده من البرامج, فالحكم على برامج الإرتباط بإنها فكرة كويسة بتختلف من شخص للتاني، في شخصيات تتقبل إنها تدور على شريك حياة أونلاين وفي شخصيات مابتتقبلش ده خالص وبالنسبة لها الفكرة مستحيلة. والجزء التاني من الشخصيات ده موجود أكتر في مصر بسبب ثقافة المجتمع، ولو هنحكم عليها من خلال الخبرات اللي بنشوفها، فصعب إنها تكون فكرة ناجحة وكمان تلاقي عليها حب حياتك وده بسبب شوية حاجات..

وهي إن الرجل المصري أصلًا مش متقبل الفكرة وبالنسبة له ازاي بنت تعمل بروفايل لنفسها على برنامج علشان تنزل مع رجل اللي هو نفس الشخص اللي بيقابلها..بس كمان ده مابينطبقش على كل الرجالة.

كمان بسبب طبيعة البنت ونظرة المجتمع، فمش بسهولة ممكن تتقبل الفكرة. ومن هنا بنسأل نفسنا سؤال إيه نوع الناس اللي ممكن نشوفهم على البرامج دي سواء ستات أو رجالة؟

النوع الأول جاد وفعلًا بيدور على شريك حياة أو حب حياته وده موجود بس بشكل قليل وغالبًا ممكن يكون كبير في السن أو مطلق/مطلقة أو شخص عازب/عزباء عادي وكل الحالات دي مفيهاش أي عيب بس المجتمع مابيسبش فرصة إنهم يعيشوا طبيعي، فبيلجئوا للنوع ده من البرامج.

النوع التاني بيتسلى، وبرضه الفكرة بتنطبق على الستات والرجالة، وبسبب غرض التسلية في حسابات وصور كتير مزيفة، ومش هتبقى عارف يا ترى بتكلم شخص حقيقي ولا لأ! وفكرة التزييف عمومًا مخيفة للطرفين.

ماتشغلش بالك هتلاقي شريك حياتك امتى وازاي

مفيش حاجه مستحيلة ممكن عادي تلاقي شريك حياتك أونلاين، بس الأحسن والأوقع إنك ماتقعدش تدور كتير وتشغل بالك، وإنك تعيش حياتك طبيعي وتندمج مع المجتمع وماتقفلش على نفسك لمجرد إنك لسه مالقتش الشخص المناسب أو حتى تحس بنقص، كده كده هتقابله في الوقت المناسب ليك ومن غير مجهود.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: عايزة ورد يا إبراهيم: ازاي الجملة دي لخصت المشكلة الآزلية اللي بين الرجل والست؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin