بعد أزمة ملجأ Hope للحيوانات: حوار مع صاحب الملجأ وإزاي نقدر نساعد

كلنا شوفنا مؤخرًا البوست اللي نشرتة ملجأ HOPE الغير هادفة للربح اللي بتعالج وبتأوي الكلاب البلدي والضالة.. فكتبوا بوست بيقولوا فيه إنهم حاليًا بيفلسوا وهيضطروا إنهم يقفلوا تمامًا لإنهم مابقاش يجيلهم تبرعات وبقوا مش قادرين يدفعوا مرتبات العاملين أو الإيجار، وعلشان كده طلبوا من كل اللي جابلهم الكلاب إنهم يرجعوا ياخدوه لإن مش هيبقى ليهم مكان بعد كده.. ولإننا مهتمين بالمؤسسات اللي بتأوي الحيوانات وحابين نقدم المساعدة بالطريقة اللي نقدر عليها، تواصلنا مع صاحب الملجأ الأستاذ أحمد الشوربجي، وسألناه عن المشاكل اللي بيواجهوها وإيه الحاجات اللي الناس تقدر تقدمها لمساعدتهم.

تعديل للناس اللي طلبت تعرف طرق التبرع ممكن فودافون كاش 01094458429وممكن نيجي كمان ناخد التبرع وممكن حضراتكم تشرفونا…

Posted by HOPE – Egyptian Baladi Rescue & Rehabilitation on Sunday, January 31, 2021

إيه طبيعة الـ Shelter، والمشاكل اللي بيواجهوها؟

بندور على الكلاب المصابة وبنعالجها وبعدين بنعرضهم للتبني.. ولكن للأسف من المشاكل اللي بتواجهنا إن معظم الكلاب دي بيفضلوا معانا لإن الناس بتفضل الـ puppies أو الكلاب الصغيرة، وبيفضلوا كلاب من أنواع تانية عن البلدي.. وتعامل الناس السيء مع كلاب الشارع بيأذينا نفسيًا وكمان بيخلينا مضطرين ننقذ كلاب أكتر، وقلة الزيارات بتخلي الكلاب اللي عندنا في حالة نفسية سيئة.

إيه اللي خلى الحالة تتدهور؟

كورونا أثرت جدًا علينا بالسلب، لإن في أول الوباء ظهرت إشاعات إن الحيوانات بتعدي بالكورونا فتخلى كتير عن كلابهم ورموهم في الشارع، فأعداد الكلاب عندنا زادت ومع كمان تعثر الحالة المادية بسبب الكورونا، نسبة الناس اللي بتتبرع قلت جدًا.. وحتى من غير كورونا في ناس كتير بتشوف إن الكلاب نجسة فبتسربهم من بيوتهم، وطبعًا لما بيبقوا في الشارع بيبقوا عرضة لحوادث وأمراض كتيرة.

إزاي الناس تقدر تساعد؟

كل حاجة بتساعد، فالزيارات بتحسن من الحالة النفسية للكلاب، التطوع والمشاركات بأي نوع من أنواع المساعدات بيفرق وطبعًا ده بجانب التبرعات المالية.. وكمان نشر الوعي عن المؤسسة عن طريق الفيسبوك وكتابة بوستات عن المؤسسة هتساعد إن صوتنا يوصل لناس كتير اللي ممكن يتجاوبوا ويقدموا أي نوع من أنواع المشاركة اللي يقدروا عليها.

آخر كلمة: نتمنى إن المؤسسة تقدر تقف على رجليها من تاني! وماتفوتوش قراءة: “بفيلم تسجيلي قصير.. حاجات متعرفهاش عن كلاب الشارع.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin