بالصور من الأقمار الصناعية: الجمال في شكل مصر من الفضاء

  مع اختراع التصوير وتطوره الهائل في العصر الحديث، تشعبت فنونه مؤخرًا لأشكال كتير منها التصوير الفلكي. في سنة 1840 تم التقاط أول صورة لجسم فضائي وكان الجسم دا هو القمر، لكن الحقيقة إن العالم انتظر لحد القرن العشرين عشان يشهد التقاط البشر لصور واضحة مفصلة دقيقة المعالم لتجمعات النجوم والكواكب المختلفة.

وبعد التاريخ دا بفترة مش طويلة وصل الإنسان للقمر وكان إنجاز مشهود، ومعاها بدأت البلاد المختلفة في إطلاق الأقمار الصناعية فاتكونت محطات دولية في الفضاء من الأقمار دي وغيرها من الأجهزة اللي بناها الإنسان بغرض التحليق والاستكشاف، حتى إنه بدأت خطط تترسم من منظمات الفضاء في بعض الدول لتنظيم رحلة استكشافية للإنسان على كوكب المريخ. وفي غضون قرن واحد بس، أصبحت الفيزياء الفلكية مشروع ضخم بتسعى وراه دول كتير مدفوعة بالفضول الإنساني المعهود، وبالتبعية، اتطور علم التصوير الفلكي.

وفي عصرنا الحالي، اتطور الموضوع لدرجة إن التيليسكوب الفضائي من صنع البشر أصبح بيلتقط التفاصيل الدقيقة للانفجارات النجمية اللي بتحصل -أو حصلت- على بُعد ملايين السنين الضوئية. وفي وسط كل دا ظهر واحد من أجمل أشكال التصوير الفلكي وهو تصوير الكرة الأرضية من الخارج واللي اتطور بسرعة جدًا في السنوات الأخيرة.

وسواء دا تم عن طريق رواد فضاء أو أقمار صناعية بتتجول في الفضاء المحيط بكوكب الأرض، فبلاد العالم المختلفة نالت نصيب لا بأس به من التصوير الفضائي اللي صورلنا أشكال ماكانتش في الحسبان لروعة الكوكب من الخارج. لكن من كل البلاد واللقطات اللي تم تصويرها حديثًا كان فيه شيء غير قابل للتعليل بيميز جمال الصور الملتقطة لمصر من المواقع دي، فكرنا نشارك بعض الصور دي معاكم علشان تشوفوا روعة منظر البلد من الفضاء.

خلال فترة النهار

خلال فترة الليل

وبما إننا في مجال الحديث عن الفضاء، فأكيد لازم نذكر هنا إن الحكومة المصرية أطلقت القمر الصناعي طيبة 1 في الفضاء قبل شهر بس. ومفترض إن القمر هينقل أول صور الاستشعار عن بُعد في خلال أسبوع، لكن المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم أصدرت صورة تشويقية للجماهير.

آخر كلمة: نتمنى نشوف صور جميلة لمصر من الفضاء يلتقطها القمر الصناعي المصري اللي تم إطلاقه حديثًا طيبة 1.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin