بائعة تين وطالبة ومساعدة في عيادة: قصة إجتهاد هبة إسماعيل لتحقيق حلمها..

انتشرت قصة كفاح هبة إسماعيل وهي طالبة في كلية الطيران وبتحلم تكمل دراستها وتحترف الغناء من صغرها. وعشان توفر مصاريف دراستها، بتشتغل هبة الصبح بائعة تين شوكي وبليل مساعدة فى عيادة علاج طبيعي. وبعد انتشار صورتها وهي بتبيع التين الشوكي علي الفيسبوك، قابلت هبة رسايل دعم ليها ورسايل انتقاد ولكنها إبهرت الجميع بإصرارها على الشغل عشان تحقق حلمها.

وصرحت هبة في مداخلة تلفزيونية في برنامج التاسعة: “الشغل أيًا كان هو مش عيب، وبيع التين كانت هي دي الحاجة الموجودة قدامي وقتها وربنا كرمني بيها وقادرة اصرف على نفسي منها”، وأضافت: “الناس اللي بتيجي تشتري مني بتبقى مستغربة وفي ناس اجانب بتيجي تشتري مني بيلاقوني بتكلم معاهم بتلاقة فا بيسألوني انتي في كلية إيه؟”. 

واستضافت قناة TEN هبة، ووجه الرئيس التنفيذي للقناة الإعلامي نشأت الديهي رسالة لهبة في مداخلة في البرنامج: “إن هبة عبارة عن رسالة ومثال للبنت المصرية العظيمة وفخر لكل البنات” وأن ادارة القناة قررت تساعدها بمنحة تدريب لمدة سنة بمرتب ثابت ودعم لاستكمال دراستها.

https://www.facebook.com/watch/?extid=NEbjZd5EpjFbcebs&v=375306966764488

وبالإضافة لده، استقبلت وزيرة الثقافة هبة عبد الدايم هبة وقررت تدعمها بمنحة مجانية للدراسة في فصل الغُنى في مركز تنمية المواهب في دار الأوبرا، وشجعتها على الإنضمام في الدورة الجاية من مسابقة الصوت الذهبي. وصرحت هبة عبد الدايم: “الطالبة هبة إسماعيل تعد نموذجًا مشرفًا للفتاة المصرية التي ترغب في إثبات ذاتها وتحقيق طموحاتها”.

آخر كلمة: هبة نموذج عظيم لكل شاب وشابة نفسهم يحققوا حلمهم ومثال رائع للإجتهاد والإصرار.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin