انطلاق مهرجان الداخلية السينمائي الدولي بسلطنة عمان

في السنوات الأخيرة شهدت سلطنة عمان طفرة في صناعة السينما والاهتمام بيها، والتطور ده أترجم في شكل فعاليات كتير كان أخرها المهرجان السينمائي المهم اللي هنتكلم عليه النهارده.

انطلق في ولاية نزوى العُمانية مهرجان الداخلية السينمائي الدولي، في مركز نزوى الثقافي، والمقام تحت رعاية محمد بن سعيد البلوشي، وكيل وزارة الإعلام، واللي بتنظمه الجمعية العمانية للسينما والمسرح، بالتعاون مع مكتب محافظ الداخلية وعدد من الجهات الحكومية والخاصة في الفترة من 19 إلى 22 يونيو.

البداية

حفل الافتتاح أتعرض فيه فيلم “مدن التراب” بين عمان والمغرب للمخرج العالمي، داود أولاد السيد، وكمان أتعرضت لقطات من الأفلام المشاركة  في المهرجان.

الافتتاح أكد فيه البلوشي، وكيل وزارة الإعلام، على دعم كل حركة ثقافية بما فيها طبعًا المهرجان اللي بتستضيفه محافظة الداخلية، اللي ليها طابع مميز وجو تراثي وتاريخي عماني، ده غير الطبيعية المعروفة بيها، وده اللي شجع المشاركين سواء من داخل سلطنة عمان أو من خارجها وخصوصًا المخرجين من الدول العربية على تقديم أفكار لمشاريع تصوير وإنتاج أفلام هتستغل المواقع دي وتظهرها في أفلام عربية.

رئيس الجمعية العمانية للسينما والمسرح، الدكتور حميد العامري، أكد إن المهرجان بداية حقيقية للبحث عن المواهب العمانية الشابة في عالم الفن والسينما ومساعدتهم في المرحلة القادمة.

مدير المهرجان المخرج محمد الكندي – عن uima20

ليه السينما والمهرجان بعيد عن العاصمة؟

إقامة المهرجان بعيد عن العاصمة مسقط كان حاجة ملفتة جدًا ومقصودة من المسئولين في السلطنة، خصوصًا إن مهرجانات زيّ دي هتبقى فرصة كبيرة للترويج لعمان كدولة سياحية بتتمتع بطبيعة فريدة ممكن استغلالها بالذات قدام الكاميرات في صناعة محتوى سينمائي، ومن الواضح إن دي استراتيجية للمسئولين هناك في الفترة الحالية.

الصناعة السينمائية بتعتبر بكل أشكالها واحدة من أهم المصادر الاقتصادية المهمة، وده اللي خدت بالها منه دولة عندها مساحات ومناطق طبيعية معروفة زيّ سلطنة عمان بتشوف تستغله ازاي، وبغض النظر إن تكون الدولة منتجة أو غير منتجة للأفلام دي فهي هتستفيد طبعًا، ده غير الدعاية المجانية المصورة ليها.

عمان عندها أهم المواقع اللي ممكن تعتمد عليها صناعة زيّ السينما، تراث غني ومنشآت معمارية فريدة زيّ القلاع والحصون، وتضاريس زيّ الجبال والسهول والأودية والصحاري.


.مدينة نزوى في سلطنة عمان – عن eb21

المهرجان هيبقى فيه إيه؟

 هيشارك في المهرجان 40 فيلم بين روائي ووثائقي وأفلام حركة من مختلف الدول العربية والأجنبية، واللي هتتنافس على عدد من الجوايز اللي تم تحديدها؛ جائزة أفضل فيلم وثائقي عماني، وجائزة لجنة التحكيم للفيلم الوثائقي، وجائزة أفضل فيلم وثائقي دولي، وجائزة أفضل فيلم روائي عماني، وجائزة المركز الأول للفيلم الروائي الدولي، وجائزة المركز التاني للفيلم الروائي الدولي، وجائزة المركز التالت للفيلم الروائي الدولي، وجائزة لجنة التحكيم للفيلم الروائي.

الأفلام هتتعرض في المركز الثقافي في نزوى ومكتبة نزوى العامة وجامعة نزوى، كمان المهرجان هيبقى فيه ندوات سينمائية زيّ ندوة بعنوان أهمية صناعة السينما والمراكز والمهرجانات في الحراك الاقتصادي، وهي الندوات اللي هيديرها مجموعة من صناع السينما في الخليج.

كمان هيكون في حلقة عمل ضمن فعاليات المهرجان لصناع الأفلام والمهتمين بالسينما في عمان، وهتكون في رحلات سياحية للمشاركين والضيوف لمكان اسمه مسفاة العبريين في ولاية نزوى، وهي واحدة من أشهر الأماكن السياحية في المحافظة وده بهدف الترويج السياحي.

وهيتم تكريم عدد من الشخصيات في مجال صناعة المحتوى البصري، وهي مبادرة من اللجنة المنظمة لتشجيع صناع المحتوى على الاستمرار في تقديم محتوى إبداعي.

وفي النهاية، نحب نشير هنا إن المهرجان ده مجرد بداية لسلسلة من المهرجانات السينمائية في محافظات سلطنة عمان.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: كل اللي محتاج تعرفه عن أول مهرجان للسينما الأوروبية في السعودية

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin