المغرب استعانت بطيارة لرصد حرائق الغابات قبل وقوعها

صحيفة “هسبريس” المغربية أعلنت إن المغرب بدأت في الاستعانة بطيارات مخصصة من النوع “درون” علشان ترصد حرائق الغابات، وقالت إن الطيارات دي تقدر تحلق لمسافة ممكن توصل لـ3000 متر، وده هيبقى في مختلف فصول السنة، لإنها عندها قدرة عالية تقاوم الرياح والأمطار والثلوج، وده علشان تقدر إنها تراقب كل الغابات لتفادي أي حريق ممكن يحصل على مدار السنة، والكلام ده جيه بالتزامن مع تحذير مديرية الأرصاد الجوية من موجة حارة هتتعرض ليها المغرب في الفترة اللي جاية.

ومؤخرًا شوفنا حرائق كتيرة على مستوى العالم، حصلت في فترة صغيرة وكلها كانت ورا بعضها، وللأسف اتسببت في خساير كبيرة على المستوى البشري والمادي.

وكان من ضمنهم دول زيّ تركيا والجزائر واليونان، وده كان سببه الأساسي هو التغيرات المناخية اللي بيتعرضلها معظم الدول اللي بتطل على سواحل البحر المتوسط بالذات، واللي من ضمنهم الجزائر وإيطاليا والمغرب وتونس واليونان.

ورجح العلماء إن السبب الأساسي اللي خلى المنطقة دي بؤرة للحرائق، هو إن في جسم مائي بين تلات كتل يابسة في البحر الأبيض المتوسط، وده يمكن اللي بيخلي منطقة بأكملها تتعرض لتغيرات مناخية كبيرة زيّ دي، وفي أسباب تانية اتكلموا عنها زيّ إن ممكن الاستخدام الغير منضبط للأراضي، زيّ تراكم النفايات وقطع الأشجار والزحف العمراني على حساب الأراضي الزراعية، دي كلها أسباب من المؤكد إنها بتنتج مواد هشة وجافة بسهولة جدًا إنها تشتعل مع شوية ارتفاع في درجة الحرارة.

أما عن مستقبل الحرائق دي، قال رئيس مركز تغير المناخ ودراسات السياسيات إن أزمة التغيرات المناخية مرجح بشكل كبير إنها تسوء في الفترات اللي جاية، لإن في توقعات إن المناخ هيكون أكتر ميل إنه يبقى مناخ صحراوي في نهاية القرن ده. وإن لو حكومات الدول ماتحركتش بقوة علشان تتصدى للتغيرات المناخية الكارثية دي، ممكن على المدى البعيد تتسبب الحرائق في إنها تمحي دول بأكملها.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: بعد الحرائق الكتيرة مؤخرًا: دليل حماية لكيفية التصرف في حالة حدوث حريق

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin