المطرية.. أكبر فطار جماعي في مصر رجع تاني  

يعتبر واحد من أشهر وأكبر عزومات الفطار الجماعي في مصر ويمكن في الوطن العربي وحتى العالم، وهو الفطار الجماعي اللي كان بيتعمل كل سنة في المطرية في القاهرة، ورجع تاني بعد سنتين من الغياب بسبب كورونا. في ٢٠٢٠، لفت فطار المطرية نظر الإعلام العالمي وقامت رويترز بإلقاء الضوء عليه من ساعتها.

بيتعمل فين بالظبط ويوم إيه؟

في عزبة “حمادة” في المطرية، ومع كل ١٥ من شهر رمضان، أتعود آلاف من أهالي المطرية مسلمين ومسيحيين يفطروا سوا على ترابيزة أكل طولها ألف متر، وتقريبًا كل سيدات المنطقة بيساهموا في إعداد أصناف الأكل اللي بيتعمل على الترابيزة دي؛ أكل فطار ومشروبات وحلويات والمشويات الخاصة اللي بيعملها أهالي المنطقة في الشارع. وعدد تاني من أهالي المنطقة بيجهزوا الترابيزة دي علشان يكون ليهم بصمة في اليوم ده، اللي بيعتبروه احتفالي وتاريخي.

التجهيز ازاي؟

واحد من المنظمين السنة دي قال ل”سكاي نيوز” إن ٤٥٠٠ وجبة اتعملت السنة دي وحضر الفطار ٦ آلاف واحد، كان كل اتنين بيفطروا علي طبق واحد مسلمين ومسيحيين. “الشحات” بحسب اسمه اللي ورد في التقرير المصور ل”سكاي نيوز” قال إن التجهيز بيبدأ قبل شهر رمضان، ومش بيبقى تخطيط خاص بالأكل بس، كمان الزينة والإضاءة وأفكار للأطفال يعملوها علشان يحسوا بالفرحة والبهجة في الشهر ده، وهو اللي بيخليه حدث فريد من نوعه في كل تفاصيله.

قبل الفطار وبعده

قبل آذان المغرب بيكون الأكل كله مرصوص على الترابيزة وبيوزع أهالي المنطقة بالونات على الأطفال الصغيرة. بمجرد ما بيخلص الفطار، بيبدأ شباب الحي يلموا الأكل اللي فاضل وبيغلفوه علشان يطلع لحد محتاجه، ومافيش شك إن المطرية كل سنة بتبهر الكل بالفطار ده.

عراقة حي المطرية

المطرية هو واحد من أعرق الأحياء في شرق القاهرة وفيه آثار مصرية قديمة ومهمة زيّ مسلة الملك سنوسرت الأول، وهو واحد من ملوك الأسرة 12، وهي منحوتة من الجرانيت الوردي من محاجر أسوان.

وفي كمان في المطرية ألواح من الحجر الجيري لأبواب وهمية للمقابر، وتماثيل وأحجار منقوشة ممكن نشوفها في الجانب الجنوبي للمسلة.

أخر كلمة:ماتفوتوش قراءة: من المدفع للمسحراتي: أصل الحكاية لأشهر الطقوس الرمضانية

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin