المشربية: نمط معماري فني جمع بين الجمال والوظيفة والخصوصية

بشكل فني جميل بينتمي للعمارة الإسلامية، اتشهرت المشربية في شوارع وحارات مصر في البيوت القديمة، انتشرت في العصر العثماني ووصلت وقتها لأبهى صورها وانتشرت كمان في العراق والشام، ببساطة المشربية هي الشرفة أو الشباك في البيوت اللي اتبنت على الطراز القديم التابع للعمارة الإسلامية، وبالنسبة لاسمها، فمعانيه مرت بمراحل كتير، تعالوا نفهمها.

عن: my picks

في البداية، مشربية كانت بتدل على “مكان الشرب” اللي كانت بتتحط فيه قلل المياه علشان تبرد، وفي روايات تانية بتقول إن أصل الكلمة هو “مشرفية” لإنها بتخلي أهل البيت يشرفوا على الشارع، وبعدها اتحولت لمشربية، واتسمت المشربية في بعض الدول الإسلامية “روشن”، وفي اللهجة العراقية “شنشول”. وهي تعريب للكلمة الفارسية (روزن) وتعني النافذة أو الشرفة.

بشكل فني وزخارف على الخشب، شكل المشربية كان زيّ لوحة فنية في كل البيوت والشوارع، لكنها ماكانتش شكل حلو وبس، كان ليها وظيفة في علاج مشكلة المناخ الحار في البلاد العربية، وعلشان كده هي بتجمع بين الشكل الجمالي والوظيفة العبقرية في عصر ما قبل التكنولوجيا وأنظمة التهوية ومواجهة المناخ بطرق متقدمة.

المشربية كانت تتحكم في التهوية والإضاءة والرطوبة، وتصميمها كان بيعتمد على الفراغات الكبيرة في فتحاتها من الأعلى، وبيقل حجم الفراغات في الأجزاء السفلية، فتقل أشعة الشمس اللي بتمر من خلالها، وده بيساعد على مرور الضوء كمان وتوزيعه بشكل جمالي مبهر. ده غير إن خشب المشربية بيقدر يتحكم في رطوبة الهواء لإنه مكون من ألياف بتمتص المياه وبتحتفظ بيها بسهولة.

وغير الشكل والوظيفة، المشربية كمان وفرت الخصوصية لأهل البيت، لتصميمها المميز، اللي كان بيخليها حتى لما تكون مفتوحة، ماتكُنش كاشفة البيت، ويقدر أي حد يشوف الشارع من خلالها، من غير ما يكون مكشوف سواء من الناس في الشارع أو من البيوت المجاورة. لإنها بتتفتح لبرا، ومن الأسفل، زيّ ما بنشوف في الصور، وده خلاها فن من فنون العمارة اللي قدر يجمع بين مميزات كتير، شكلًا ومضمونًا.

المشربية ماكانتش موجودة في مصر بس، انتشر استخدام المشربيات في عدد من البلاد، وموجودة في مناطق أثرية في القاهرة زيّ شارع المعز، وكمان موجودة بعض المشربيات اللي اتبنت في بغداد خلال في عشرينات وتلاتينات القرن الماضي. ده غير مدينة البصرة اللي تم تلقيبها بـ “أم المشربيات” لكثرة وجودها في البيوت هناك، خصوصًا البيوت اللي بتطل على شط العرب .

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: العمارة الإسلامية في المساجد: تاريخ طويل من العراقة والجمال

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin