القصف على غزة من تاني: امتى فلسطين هتخلص من الكابوس الإسرائيلي؟

الهجوم والقصف على فلسطين بيرجع لسنة 2008 باستعمال إسرائيل طائرات جوية وصلت في آخر الهجوم لاستعمال 80 طيارة حربية على الشعب الفلسطيني. من وقتها الفلسطينيين في حرب ونضال مستمر. نضال لتحرير بلدهم، للعيش بكرامة وأمل الاستيقاظ في يوم من الأيام على صوت تاني غير صوت القنابل والقصف الإسرائيلي. وبعد الأحداث الصعبة اللي مر بيها الفلسطينيين من التهجير القصري من بيوتهم في الشيخ جراح وقصف بيوتهم في غزة، بدأ العالم يدافع عن الشعب الفلسطيني وتدخلت بعض الدول وأولهم مصر علشان يضمنوا السلام والأمان للشعب الفلسطيني. وبالفعل بعدها تم وقف إطلاق النار، بالاتفاق مع السلطات المعنية.

ولكن مالحقش الفلسطينيين إنهم يلتقطوا أنفاسهم علشان رجع الاحتلال الإسرائيلي يقصف غزة من تاني، فشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية سلسلة غارات على موقع يتبع الفصائل الفلسطينية في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة مساء يوم السبت، بعد مصادمات قوية بين الجيش الإسرائيلي والمتظاهرين الفلسطينيين. ووفقًا لمصادر فلسطينية، فالطلقات أصابت أكتر من 20 فلسطيني، منهم طفل عمره 13 سنة حالته خطيرة لإصابته في الرأس.

عن: RT

حصل القصف ده بعد مرور 3 شهور من التوصل لهدنة وإيقاف النار، فرجع الجيش الإسرائيلي من تاني لإطلاق قنابل مسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين واستخدام الذخيرة الحية كمان. تزامن الحدث ده مع الذكرى الـ52 لحريق المسجد الأقصى.. من 52 سنة ولحد الآن لسه الشعب الفلسطيني بيعاني وبيناضل بشجاعة، للحصول على أبسط حقوقه وتحقيق حلم الاستقلال.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “ازاى نساعد فلسطين ونحافظ على بقاء القضية والاستمرار في الدفاع عنها؟“…

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin