الجيش ينسحب من الحوار السياسي.. إيه اللي بيحصل في السودان؟

القوات المسلحة السودانية قررت إنها مش هتشارك في المفاوضات السياسية وهتسمح للأحزاب والقوى السياسية والثورية بتشكيل حكومة كفاءات مستقلة تكمل المرحلة الانتقالية.

الإعلان ده جه على لسان قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان في التلفزيون الرسمي بعد وفاة تمانية يوم الخميس اللي فات في احتجاجات ضد القيادة العسكرية اللي استحوذت على السلطة قبل 8 شهور.

الجيش استحوذ على السلطة في أكتوبر اللي فات بعد حل الحكومة الانتقالية اللي أتشكلت لقيادة البلاد لانتخابات ديمقراطية بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في 2019، وهي الخطوة اللي أتسببت احتجاجات متكررة بتطالب الجيش بترك السياسة.

حل مجلس السيادة وتشكيل مجلس أعلى للقوات المسلحة

البرهان قال إن مجلس السيادة الانتقالي الحاكم، اللي بيترأسه وبيضم في عضويته عسكريين ومدنيين، هيتحل بعد تشكيل الحكومة الجديدة، وأضاف البرهان إن مجلس أعلى للقوات المسلحة هيتشكل لتولي القيادة العليا للقوات النظامية، وهيكون مسئول عن مهام الأمن والدفاع بالاتفاق مع الحكومة.

مستقبل الدور السياسي للجيش

لسه مش باين من تصريحات البرهان حجم الدور السياسي اللي هتلعبه القوات المسلحة في المستقبل، وده في الوقت اللي قال فيه البرهان إن انسحاب القوات المسلحة من المحادثات السياسية اللي أتعملت برعاية الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة هدفه فتح المجال للأحزاب والقوى الثورية لتشكيل الحكومة.

ودعى البرهان القوى المدنية إنها تبدأ في حوار فوري وجاد يعيد وحدة الشعب السوداني، ويبعد شبح المهددات الوجودية للدولة السودانية، ويعيد الكل لمسار التحول والانتقال الديمقراطي، كلام البرهان جه في الوقت اللي بيواصل مئات السودانيين اعتصامهم للمطالبة بحكم مدني.

People wave national flags as they demonstrate against the killing of protesting children, who were shot dead when security forces broke up a student protest in Khartoum, Sudan August 1, 2019. REUTERS/Mohamed Nureldin Abdallah

السودانيين والديمقراطية

السودانيين بيتظاهروا بشكل منتظم كل أسبوع تقريبًا، وفي 30 يونيو اللي فات وقع أكبر عدد من الضحايا في صفوف المتظاهرين من شهور، وده خلى المحتجين يعتصموا في منطقة بحري شمال الخرطوم ومدينة أم درمان غرب العاصمة وقدام مستشفى الجودة وسط الخرطوم.

تاريخ 30 يونيو في السودان له بعد رمزي لإنه بيصادف ذكرى انقلاب الرئيس السوداني السابق، عمر البشير، على الحكومة المنتخبة ديموقراطيًا سنة 1989، كمان شهد التجمعات الكبيرة والمظاهرات في 2019، اللي كانت سبب في إشراك المدنيين في الحكم بعد الإطاحة بالبشير.

مجلس قيادة انقلاب 1989‎ – عن المشهد السوداني

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: بعد سنين من العزلة.. عروض أزياء في السودان

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin