الأهرامات نورت باللون الأزرق احتفالًا بمرور 75 سنة على تأسيس اليونيسيف

بواسطة: ساره علي

احتفالًا بمرور75 سنة على تأسيس منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف(UNICEF). وبمشاركة وزارة السياحة والآثار في الاحتفال، تم إضاءة الأهرامات باللون الأزرق لمدة ساعة وهو اللون الرسمي لليونيسف. وافتتح الاحتفالية وزير الخارجية بحضور عدد من الوزراء وممثل اليونيسف في مصر جيرمي هوبكنز.

يونيسيف مصر

عن: unicef

دي الجملة اللي بتعبر عن يونيسيف مصر على الموقع، “تؤمن يونيسف بأن لجميع الأطفال الحق في البقاء والازدهار وتحقيق إمكاناتهم لمصلحة عالم أفضل.”

يونيسيف مصر بيوجه رسالة إن الطفل مهما كانت ظروفه من حقه إن يعيش حياة عادلة, وبتركز على تنمية الطفولة المبكرة خلال الأيام والسنين الأولى من عمر الطفل لمساعدته ضد ما يضر بصحته النفسية.

وجود يونيسيف مصر بيساعد على حماية الطفل من العنف والمعاملة السيئة والإستغلال والإهمال وضمان حقوق الأطفال والمراهقين في التعليم, واستفادة الفقراء من الأنظمة الاجتماعية والوطنية، وضمان حقوق المواليد والأطفال والأمهات من خدمات الرعايا الصحية، وتحسين حالة التغذية عند الأطفال. وطبعًا التأثير بشكل إيجابي على العادات والمعتقدات الاجتماعية زيّ انتشار الوعي ضد ختان الإناث وزواج القاصرات.

دنيا سمير غانم سفيرة من جديد للنوايا الحسنة

عن: unicef

دنيا سمير غانم اتعينت سفيرة للنوايا الحسنة في 2017 و في احتفالية مرور 75 سنة على تأسيس اليونيسف من جديد بتتعين كسفيرة للنوايا الحسنة ليونيسيف مصر، كمان وعدت إنها هتلتزم بدفاعها عن حقوق الأطفال بكل شغف وحب.

وكتبت على الإنستجرام “سعيدة جدا بتجديد عقدي كسفيرة للنوايا الحسنة لليونيسف، وبستمتع بكل لحظة بحس فيها إني بخدم الأطفال، النعمة اللي لازم كلنا نحافظ عليها ونوفر لهم كل الأمان والحب والراحة لأنهم اتخلقوا عشان يكونوا سعداء، وبتمنى اننا نقدر نساعد أطفالنا في تحقيق أحلامهم.” وطبعًا دنيا مش هتنسى تشكر ممثل اليونيسيف في مصر جيريمي هوبكنز للجهد اللي بيقدمه في تحقيق حياة أفضل للأطفال. دنيا شايفة إن الطفل من حقه يكون في بيت دافي متوفر فيه كل حقوقه. وكمان قالت في الاحتفال إن الطفل حقوقه بسيطة ومنها التعليم اللي بيشكل جزء أساسي من أي مجتمع. وإنه مهم جدًا ضمان حقوق البنات وتوفير الفرص ليهم.

ازاي قدرت دنيا تغير حياة الأطفال بشكل إيجابي؟

من قبل ما دنيا تكون سفيرة للنوايا الحسنة وهي دايمًا بتحب تكون جزء من الخير, في 2014 قدمت أغنية (تخيل) اللي بتثبت حقوق الأطفال الأكثر حرمانًا في احتفالية اليونيسيف في دار الأوبرا المصرية بمناسبة مرور25 عام على إتفاقية حقوق الأطفال.

وفي 2015 شاركت دنيا في الحملة اللي نظمتها اليونيسيف على السوشيال ميديا وفي الحملة ركزت دنيا على الحد من استخدام العنف في تربية الأطفال.

كمان شاركت في حملة بتعرض فيها تأثير الحرب على المواطنين ومعاناة الأطفال السوريين. وخلال 6 سنوات ناقشت موضوع اللاجئين السوريين على السوشيال ميديا وكمان شجعت الناس إنها تنضم وتتبرع من خلال موقع اليونيسيف علشان إنقاذ الأطفال اللاجئين والمساعدة في تغيير حياتهم للأفضل.

كمان دنيا بتهتم بالأنشطة اللي بتساهم في حياة أفضل للأطفال وبتكون أول الناس اللي بتنزل وتشارك فيها، وفي زيارة لحضانة أطفال بمركز مستقبلنا للأطفال السوريين بالسادس من أكتوبر، اتعرفت دنيا على الأنشطه اللي بتدعم الأطفال اللاجئين.

دنيا سمير غانم من الفنانين الملهمين اللي بيشجعوا على فعل الخير، واحنا بندعمها وبنقولها مبروك تعيينك سفيرة للنوايا الحسنة ليونيسيف مصر من جديد.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: إضاءة برج القاهرة بعلم قطر في إحتفال بعودة العلاقات الطيبة بين البلدين

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin