ازاى نساعد فلسطين ونحافظ على بقاء القضية والاستمرار في الدفاع عنها؟

مش بس الوطن العربي، ولكن العالم كله على متابعة مستمرة بالأحداث اللي بتحصل في فلسطين وشهدنا حالة الغضب اللي عبر عنها آلاف الناس بمختلف جنسيتهم وأديانهم من القصف الدموي والتطهير العرقي وأعمال العنف اللي أطلق الناس عليها “genocide” أو إبادة للشعب الفلسطيني المُحتل. أزمة تابعناها من سنين، ولكن أخيرًا بدأنا نشوف العالم كله بيطلع برة الإطار السلبي اللي اتحبس جواه سنين وبدأوا بالفعل يتكلموا وياخدوا خطوات إيجابية، سواء ناس من عامة الشعب اللي نزلوا مظاهرات في مختلف البلاد علشان يعبروا عن استيائهم من اللي بيحصل في غزة ويظهروا دعمهم للشعب الفلسطيني، أو الشخصيات العامة اللي استخدمت منصاتهم للدفاع عن قضية وهدف سامي لإنقاذ فلسطين وشعبها.

ورغم إن الحركة العالمية في تصاعد وازدياد مستمر وهاشتاجز الداعمة لغزة متصدرة الترند العالمي، لكن الكل متخوف من خمول الحركة وانطفاء الحماس، خصوصًا مع وجود محاولات من المنصات الإلكترونية زيّ الفيسبوك والانستجرام بالتكتيم على الوضع الحالي ومسح البوستات المتعلقة بفلسطين. فالسؤال اللي بيطرح نفسه.. ازاي نحافظ على بقاء القضية كونها مركز الاهتمام الإعلامي واستمرار العالم كله بالاهتمام في الدفاع عنها؟

الإنسان ضد الآلة

من الأسباب المقلقة من حيث اندثار حالة الغضب والتخلي عن القضية، هو محاولات منصات فيسبوك وانستجرام باحتساب المنشورات المتعلقة بفلسطين كـ “spam” وبالتالي بيتم حذف كتير من المنشورات دي وبتوصل أحيانًا لإيقاف الحسابات وامكانية التعليق للحسابات اللي بتقوم بنشر البوستات اللي بتشمل الدفاع عن فلسطين. وبالرغم من وضع معيقات لإخماد حالة الغضب العالمية، ولكن الشعب العربي متمسك بالقضية ودايمًا عنده الذكاء الكافي للتحايل على الـ policies المتحيزة اللي موجودة. واستمر مستخدمي السوشيال ميديا في عرض الجُرم والظلم اللي بيتعرض له كل وأي مواطن فلسطيني كل يوم على إيد جيش الاحتلال، اللي بيجبروا الفلسطينيين إنهم يتركوا بيوتهم، وشوفنا القصف اللي راح ضحيته الآلاف من الأطفال والأفراد الضعيفة والغير مُسلحة.

علشان كده بوستات كتير انتشرت للتوعية وتثقيف الناس عن كيفية عمل البوستات علشان مايقدرش الفيسبوك إنه يمسحها أو يحظر حساب صاحبها، زيّ استخدام الكلمات من غير حروف أو اختصارات غير معروفة لمحاربة الخوارزميات اللي بتتعرف آليًا على الكلمات وتتعامل معاها إلكترونيًا بحذفها أو حذر نشرها. كمان من النصائح هى عدم استخدام hashtags كتيرة والاكتفاء يثلاثة فقط في المنشور الواحد علشان مايتمش اعتبار البوست كـ spam. من المهم كمان عدم التعليق أو نشر بوست اسرائيلي حتى لو كان لغرص السب أو الهجوم لإن ده بيزود الـ reach بتاعهم.

التبرع والدعم المستمر

من الحاجات المهمة اللي تساهم في مساعدة الشعب الفبسطيني هو التبرع عن طريق جهات موثوق فيها زيّ الهلال الأحمر المصري اللي بيحرص في حدود إمكانياته، على مساعدة الشعوب المنكوبة، وقام بالفعل بإرسال أطباء ومعدات طبية لعلاج المصابين الفلسطينيين. وممكن كمان التبرع لجمعية إغاثة أطفال فلسطين اللي بتمد الشعب بالمستلزمات الطبية والأدوية اللازمة. أو التبرع لمؤسسة النداء الفلسطيني الموحد اللي بيقوم بتوزيع وجبات على اللاجئين الفلسطنيين وبيقوموا بمشروعات صغيرة في محاولة لمساعدة الشعب الفلسطيني في تحقيق الاكتفاء الذاتي.

https://www.facebook.com/100050341576256/posts/320781099609940/

آخر كلمة: كل دعوتنا ودعمنا للشعب الفلسطيني…

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin