إيه هو اكتئاب مابعد التخرج وازاي نقدر نتعامل معاه؟

مرحلة مابعد التخرج الناس بتشوفها من برا إنها مرحلة حلوة وبنبقى مستنيينها وبنحتفل كمان بعد ما بتخلص، بس اللي ورا الكواليس بيبقى دايمًا مختلف، لإننا بنشوفها على إنها مرحلة أنت بتبقى واقف فيها في نص الطريق، وبتسأل نفسك “ماذا بعد؟”، احنا دايمًا في كل مراحلنا التعليمية بنبقى مخططين وعارفين إيه اللي هيحصل بعد كده، بس المرحلة دي ناس كتير مش بتبقى عاملة حسابها عليها، فبتتصدم بالحياة بعد ما بتتخرج.

ومن الأسباب الرئيسية للشعور بالاكتئاب أو الحزن الشديد بعد التخرج هو إن في ناس بتحس نفسها خرجت من الـComfort Zone بتاعتها، ولقت نفسها فجأة مطالب منها إنها تبدأ تواجه الحياة بشكل مختلف، وتقرر هتعمل إيه في حياتها وتبني ازاي مستقبلها، وبيجي دايمًا مع التفكير ده شعور بالخوف إنك ماتقدرش تحقق حاجة لنفسك ولمستقبلك، فبتبدأ في دوامة من الأسئلة اللي مالهاش إجابة، لإن لسه المستقبل مجهول بالنسبة لك.. طب ازاي نساعد نفسنا علشان نخرج من الدايرة دي؟

  • دايمًا بتبقى مشكلتنا الأساسية إننا بنفقد “المرشد” اللي كان معانا في كل مراحلنا التعليمية سواء بقى كان مدرس أو دكتور في الجامعة، أو حتى أهلنا ممكن يبدأوا يسيبوا لنا حرية الاختيار والقرار المطلق، من باب إنك اتخرجت ولازم تعتمد على نفسك، وده ممكن في معظم الأحيان مايبقاش صح، لإن في ناس ساعات بتحتاج حد يوجهها ويحطها على أول الطريق وياخدوا منه النصيحة، فلازم نبدأ ندور على المرشد أو الشخص ده، ويكون حد عنده خبرة في المجال اللي أنا حابب أبدأ فيه علشان يساعدني بخبرته إني أرسم ملامح المرحلة اللي جاية، أو يبقى شخص عدى بنفس مرحلة التوهان والتشتت وعرف يتعامل معاها بالشكل الصح.
عن: Istock
  • حاول تفصل من الناس السلبية اللي حوليك، اللي دايمًا بيصدروا لك إحساس إنك متأخر عن غيرك في تحقيق أهدافك.
  • ماتقارنش نفسك بحد، علشان سواء دفعتك أو أصحابك ماحدش هيسلك نفس الإتجاه بتاعك وماحدش هيمشي في نفس الطريق، كل واحد طموحه وأحلامه مختلفة وفي اللي بيوصل لها على طول وفي اللي بيتأخر شوية، بس في الأخر كله بيوصل! مادام لسه بنحاول!
  • الفراغ اللي بيبقى موجود بعد التخرج ده اللي بيزود من الإحساس بالاكتئاب، وخصوصًا إن يومك قبل التخرج كان بيبقى له ملامح وخطة أنت ماشي عليها، بس بعد التخرج مفيش خطة! فلازم واحنا في رحلة البحث عن شغفنا بيبقى في خطة ماشيين عليها في يومنا، نحدد هنعمل إيه كل يوم ولازم يبقى في توازن بين الحاجات اللي بنعملها علشان مستقبلنا زيّ تطوير نفسنا وبين الحاجات اللي بنعملها في حياتنا الشخصية.
  • لما ناخد خطوات حقيقية ومدروسة في رسم المستقبل زيّ كورسات أو ندور على وظيفة، ده هيقلل من إحساس التشتت اللي بيبقى عندنا ويخلينا نبدأ نحس إننا حطينا رجلينا على أول الطريق.
  • كلمة أخيرة: افتكر إن المرحلة دي من حياتك مؤقتة وهتعدي، بس الفكرة هتعديها ازاي، لإن الخطوات اللي بتتاخد في المرحلة دي بترسم مستقبل سنين قدام.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: إيه هو اكتئاب ما بعد الأجازة، وازاي نقدر نتعامل معاه؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin