“أنت غالي علينا”: مبادرة أطلقتها الأزهر لدعم وتقديم الدعم النفسي للشباب

أنت غالي علينا .. مبادرة أطلقها الأزهر من سنة ورجعوا يعلنوا عنها من تاني بعد تزايد حالات الانتحار في الفترة الأخيرة، مبادرة هدفها الأساسي تقديم الدعم النفسي للشباب ومساعدتهم إنهم يحلوا مشاكلهم ويمنعوهم من الإقدام على الانتحار. وبمناسبة المبادرة دي، حبينا نتكلم عن موضوع الاكتئاب بجوانبه وإيه أعراضه وازاي نتعامل معاه لو الشخص اللي بتحبه بيمر بالمرحلة دي.

كلامنا مع سهام حسن

نبدأ مع مرحلة الطفولة، وزيّ ما في اكتئاب للكبار الأطفال كمان بيعانوا من الاكتئاب، وأتكلمنا مع سهام حسن، استشارية نفسية وأخصائية تعديل سلوك الأطفال، وقالت لنا إيه هو اكتئاب الأطفال وازاي نتجنبه ونعالجه.

أسبابه

أسباب كتير من ضمنها خلافات أسرية وظروف التربية نفسها، زيّ إنه كبر على القسوة والعنف، الأب أو الأم مش موجودين في حياته بسبب سفر أو انفصال، أو ممكن يكون كان عنده اضطراب وماحدش احتواه ولا أتحط له خطة علاجية، أو مافيش تواصل بينهم وبينه وسايبينه طول الوقت قدام الموبايل.

طب وبالنسبه لأعراضه؟

العياط الكتير، والحالة المزاجية المتقلبة، وإنه يبعد عن كل الأنشطة اليومية اللي بيحب يعملها، وينسحب اجتماعيًا من كل التجمعات سواء في المدرسة أو النادي، ده غير الأحلام والكوابيس والتفكير المستمر في الموت والانتحار.

ازاي الأهل يتعاملوا مع الموضوع؟

لازم الأهل يعرفوا السبب ورا ده، ولو ماعرفوش يقدروا يحطوا حلول جذرية في البيئة المحيطة به علشان يبدأ يحس بالأمان. ونحاول نظهر له مشاعر الحب والاحتواء ونحسسه بقيمته وإننا حاسيين بيه ونبعده عن البيئة اللي ممكن تسبب له ضغوط نفسية.. بس لو في حالة إنه وصل للاكتئاب الحاد، لازم يروح لدكتور نفسي علشان يحل المشكلة.

كلامنا مع عائشة حسن

عائشة حسن هي أخصائية نفسية ومستشارة سلوكية وتربوية وحاصلة على ماجستير صحة نفسية، ومؤسسة مبادرة مليون صحة نفسية.

ازاي تعرف لو الشخص القريب منك بيمر بمرحلة اكتئاب؟

سألناها عن الأعراض وقالت “في أعراض كتير وأولها؛ بينسحب من الحياة الاجتماعية، مافيش أي حاجة بتبسطه، قاعد على طول في السرير بينام فترات طويلة، مش قادر ينزل يروح شغله، بيميل للبكاء الشديد واللي ممكن توصل لمراحل هيستيرية، وتدهور في كل علاقاته الاجتماعية وفي الشغل.”

وكملت “احنا دايمًا علشان نتأكد إن ده مش حزن وإنه اكتئاب، بنبص في كتاب اسمه “DSM 5″ فيه كل الأعراض بتاعت كل الأمراض النفسية، لو علمت على 6 مثلًا من 10 لأعراض الاكتئاب والأعراض دي أخدت أكتر من أسبوعين، ممكن وقتها نشخصه إنه مريض اكتئاب.”

ازاي نقدم الدعم للشخص ده؟

لو حاجة جديدة عليه ولسه بقاله يومين فيها، ممكن تروح بإننا نخرجه ونعمل له الحاجات اللي بيحبها، لكن لو الموضوع مالوش علاقة بموقف محدد وجاله اكتئاب من غير سبب والموضوع طول، يبقى لازم يتم العرض على طبيب لإن الموضوع ممكن يكون بسبب خلل في الموصلات العصبية في المخ ويبقى وقتها “اكتئاب مرضي” مش “عرضي”.

طب هل ممكن حد ينتحر فجأة؟

سألتها إن في ناس بنصحى الصبح نلاقيها انتحرت زيّ فتاة المول، ردت وقالت “دي بتبقى تراكمات، وأكيد القريبين منها حسوا بها بس إما تجاهلوها أو ماكانش عندهم دراية ووعي بالمرض.”

ونقدم الدعم ازاي؟

بنبعد عن الكلام السلبي زيّ “ما احنا كلنا زيّ بعض”، “ده أنت لسه ياما هتشوف”، “إيه الدلع ده”، “أجمد”، وبنتقبل إن البني آدم ممكن يتعرض لتغيرات في الأمزجة، بس أهم حاجة يحصل هي “تقبل مشاعر” الشخص اللي قدامي، ولو حابب إنه يفضفض لازم لو هسمعه يبقى من غير ما أصدر عليه أحكام “أسمع وبس”، وإلا الدكتور النفسي هيبقى أفضل من ناحية “الفضفضة”، واحنا عارفين إن الفضفضة نص العلاج.

كلمة أخيرة

لازم نرفع الوصمة عن المرض النفسي، ونشجع الناس إنهم يبقى عندهم استشارات شبه دورية، خصوصًا في الفترة الأخيرة حصل عندنا ضغوط في المجتمع بعد الكورونا، حتى لو مش هنروح لطبيب لازم نطلع ويبقى عندنا وعي عام ونقرأ>

الدنيا مش وردي طول الوقت، في لحظات مش هنعرف نعديها غير والناس حوالينا، ناس تقولنا إن كل حاجة هتبقى تمام.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: #اكسر الاكتئاب: حملة الجمعية المصرية للطب النفسي لكسر وصمة العار عن المرض

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin