دلوقتي أكشاك السفر بدون لمس لركاب طيران الإمارات..

بعد ظهور فيروس كورونا المستجد والجائحة اللي نتجت عنه وبعد مليارات ضاعت في الاقتصاد وخسائر متتقدرش بثمن في الأرواح، عالمنا إتغير بشكل جذري، وبقت الإجراءات الاحترازية جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية. وبعد حظر الطيران اللي استمر شهور السنة اللي فاتت في محاولة للحد من انتشار كوفيد-19، شركات الطيران حوالين العالم بدأت تشتغل على تطبيق إجراءات توفر الحماية القصوى للراكبين عشان تجربتهم تكون آمنة ومريحة.

على رأس الشركات دي جت طيران الإمارات اللي في شهر سبتمبر اللي فات طبقت خدمة الإنجاز الذاتي لإجراءات السفر وتسليم الشنط للحد من التعامل البشري، وبعد الزيادة الآخيرة في أعداد المصابين بالفيروس، قررت الشركة العالمية تطور من المنظومة الجديدة عشان تبقى بدون لمس.

دلوقتي، لو إنت مسافر من مطار دبي الدولي تقدر تتعامل مع الأكشاك الإليكترونية لتسليم الشنط اللي عددها 32 وأكشاك إجراءات السفر اللي عددها 16 من خلال تليفونك الشخصي من غير ما تكون مضطر تلمس الأكشاك دي.

أكشاك السفر بدون لمس دي هيكون فيها خدمات استلام بطاقة الصعود للطيارة واختيار المقاعد واستلام الشنط، بالإضافة للقدرة على دفع أي مصاريف تانية زي رسوم الأمتعة الزايدة.

الخدمة دي موجودة في منطقة الدرجة السياحية في المبنى 3 ومتوفرة للمسافرين لكل وجهات العالم ماعدا الولايات المتحدة الأميركية وكندا والصين والهند وهونج كونج بسبب المتطلبات الإضافية للدول دي. ووعدت الشركة بإنه قريبًا هيكون في أكشاك إنجاز ذاتي لإجراءات السفر وأكشاك تسليم حقائب سفر في كل من الدرجة الأولي ودرجة رجال/سيدات الأعمال.

أكشاك السفر بدون لمس هي خطوة واحدة بس في رحلة طويلة بدأتها الإمارات للطيران وده لتسهيل السفر وجعله آمن لكل المسافرين على طيارات الشركة خصوصًا بعد ظهور جائحة كورونا. ومن المنظومات التانية اللي بدأت الشركة تطبقها خدمة المسار البيومتري واللي من خلالها يقدر الركاب ينهوا إجراءات السفر ويطلعوا لمقاعدهم في الطيارة في أسرع وقت ممكن باستخدام تقنية التعرف على الوجه.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة: لأول مرة.. نجاح التجربة الإنسانية للـ”هايبرلوب” من دبي لأبوظبي.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin