ملخص لتفاصيل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في الدورة الـ 44

امبارح كان افتتاح واحد من أهم وأكبر المهرجانات السينمائية في الشرق الأوسط، مهرجان القاهرة السينمائي الدولي رفع الستار عن الدورة الـ 44 وابتدت فعاليات المهرجان بليلة مميزة وكان فيها أحداث لطيفة ومهمة كمان، لحظات من السعادة والشجن، ذكريات سنين كتير من السينما المصرية عيشناها مع نجوم أثروا فينا، منهم اللي رحل عن عالمنا لكنه لسه موجود بفنه اللي عايش بيننا، لو ماحضرتش وماتعرفش اللي حصل في الافتتاح، هنقول لك ملخص لأهم الأحداث واللحظات.

في البداية، حابين ننقلك لموقع الحدث نفسه، علشان حضور الافتتاح بيقتصر على دعوات خاصة، لكن أي حد يقدر يحضر الفعاليات ويعيش أجواء السجادة الحمراء طول أيام فعاليات المهرجان.

أول ما تدخل من بوابة الأوبرا، هتحس إنك دخلت بوابة المجد اللي اللي كانوا بيقولوا عليها في الأفلام الأبيض وأسود زمان، أنوار في كل مكان والسجادة الحمراء على أرض المهرجان كله، بقعة فنية في وسط القاهرة، نجوم وفنانين من أجيال مختلفة بيتجمعوا في واحد من أهم المهرجانات السينمائية، أجواء السجادة الحمراء اللي الناس بتحب تتابعها، وبعد كده ابتدت مراسم الاحتفال.

استعراض لإحياء ذكرى سمير صبري

في ليلة زي دي، بنستنى يطل علينا الفنان الجميل سمير صبري، اللي بالنسبة لنا هو معنى الاحتفالات في الفن، من زمان بيقدر يبهر الجمهور، بيعرف ازاي بطرق مختلفة يعمل احتفال بلمسته الفنية، السنة دي سمير صبري مش معانا، لكن ماينفعش ننساه.

استعراض البداية كان على شرفه، صوته ملا قاعة الافتتاح بأغانيه، وكان احتفال برعاية “سكر حلوة الدنيا سكر”.

تكريم واحتفال بميلاد لبلبة

في الدورة دي، اتكرمت الفنانة لبلبة بجائزة إنجاز العمر، والحقيقة لما طلعت على المسرح شوفنا خفة الدم والجمال بيجتمعوا في شخص واحد، زي ما عودتنا، الخفيفة اللي ابتدى مشوارها في السينما من طفولتها، شوفنا في الفيديو اللي اتعرض قبل تكريمها على طول لقطات من أفلام كانت موجودة فيها من طفولتها.

لكن كمان لبلبة بدايتها مع السينما ماكانش من طفولتها بس، لكنها كانت هتتولد في السينما.

ده اللي حكته لما طلعت تستلم جائزتها: “زي النهارده، 13 نوفمبر، والدتي وهي حامل فيا كانت في قاعة السينما وبتتفرج على فيلم، جالها وجع الولادة وهي في السينما، لو ماكانوش لحقوا يودوها المستشفى، أنا كنت هتولد في السينما” ومن بعد الجملة دي، اتملت القاعة بالضحك والغنا وأمنيات لعيد ميلاد سعيد.

تكريم كاملة أبو ذكري

السنة دي بتتكرم المخرجة كاملة أبو ذكري بجائزة فاتن حمامة للتميز، مخرجة قدمت أفلام ومسلسلات خلتنا نلمس أرض الواقع، ونشوف شخصيات مختلفة بأحلامهم وتفكيرهم وحياتهم بكل تفاصيلها، قدمتها الفنانة نيللي كريم بتقديم مثالي: “هي ذات الهمة، غالية على قلبي، وزي السكر” بالإشارة لأدوار نيللي كريم مع المخرجة كاملة أبو ذكري، واللي قالت إن كاملة أعادت اكتشافها فيهم.

وبمنتهى الهدوء والتواضع، طلعت كاملة على السمرح واستلمت جائزتها وهي مش مصدقة إن حلمها بيتحقق بعد 14 سنة شغل، اختصرتهم فيإن أسعد لحظات حياتها بتكون في لوكيشن التصوير، وبتحس بشخصيتها الحقيقية في اللوكيشن وبتلاقي نفسها فيه، ومبسوطة إن المهنة دي بتكافئها على تعبها وشغلها بالنجاح.

الغائب الحاضر

الكلمة دي بنسمعها كتير، لكن معناها حسيناه واحنا بنشوف لقطات لفنانين بنحبهم ومابقوش وسطنا دلوقتي، لكن لقينا إنهم سايبين لنا ذكرى كبيرة عايشة، ويمكن دي الأهم، علشان كلنا مش دايمين لكن الذكرى بتدوم.

هشام سليم، وإيه العمل يا صديق؟.. محمود عبدالعزيز ولقطات من دور الشاب الوسيم، ودور النصاب المغني الديلر.. مها أبو عوف وعزت أبو عوف ولقطات من أغاني فرقة فور إم.. مشاهد كتير وفنانين فقدناهم السنة دي، لكن وجودهم وسطنا بحاجات كتير أثروا فينا بيها.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: قبل انطلاقه: دليلك للمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في الدورة 44

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin