معلمة السنبلاوين حاولت تمنع الغش والأهالي اعتدوا عليها والشرطة اتدخلت لحمياتها

الأيام دي هي موسم امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول، وأخبار الغش بقى أزمة كبيرة بتعاني منها مصر وبتحاول وزارة التربية والتعليم تقلل منها على قد ما تقدر، لسه بتصدمنا لحد النهارده.

امبارح سمعنا خبر حزين جدًا عن اعتداء أهالي الطلبة في واحدة من مدارس مدينة السنبلاوين في الدقهلية على معلمة حاولت تمنع حالات الغش في الإمتحانات.

وانتشر مقطع فيديو على السوشيال ميديا، بتظهر فيه معلمة في واحدة من مدارس مدينة السنبلاوين في محافظة الدقهلية بتخرج من المدرسة تحت حراسة الشرطة، بعد انتهاء امتحانات الفصل الدراسي الأول لطلاب الشهادة الإعدادية.

الأستاذة وداد حمدي، رئيسة لجان امتحانات الشهادة الاعدادية بمدرسة الشهيد محمد الشقيري، اتعرضت لإصابة في دراعها بعد ما أهالي الطالبات استنوها بره المدرسة وحاولوا يعتدوا عليها بسبب منعها الغش في لجان امتحان طالبات الشهادة الاعدادية. وحتى في وجود قوات الشرطة، زيّ ما هو واضح في الفيديو، فضل الأهالي يحاولوا يوصلوا للأستاذة وداد وقدر واحد من الأهالي يضربها في دراعها بالفعل واتسبب لها في إصابة.

ووصلت سيارة الشرطة للمدرسة، بعد استدعاء واستغاثة رئيس لجنة مدرسة الشهيد محمد الشقيري، لتسهيل خروج المعلمة من داخل المدرسة بعد فترة حصار استمرت لأكتر من ساعة، على حسب كلام مصدر مسئول في وزارة التربية والتعليم.

وأكد المصدر إن المعلمة، هي وداد حمدي رئيسة لجنة مدرسة الشهيد محمد الشقري الابتدائية اللي بيمجتن فيها طالبات مدرسة العروبة الإعدادية بنات امتحانات الشهادة الأعدادية النصف الأول للعام الدراسي 2021/ 2022، واللي رفضت تقبل ضغوط الطالبات وأولياء الأمور، بالتسهيل في عملية المراقبة على الامتحان، وحاولت منع الغش ولكن الطالبات وأولياء أمورهم رفضوا محاولتها منع الغش في الامتحانات ووصل الغضب إنهم حاصروا المدرسة في انتظار الاستاذة وداد علشان يضربوها “علقة” زيّ ما قال مصدر من السنبلاوين.

ووضح المصدر إنه في أخر يوم من الامتحانات، اتجمع عدد من الطالبات وأولياء الأمور، قدام اللجنة بعد انتهاء الوقت الأصلي للامتحانات يوم الخميس لمادة الدراسات، فقامت رئيسة اللجنة باستدعاء الشرطة وخرجت في حراسة الشرطة، وخلال خروجها اتعرضت لإصابة في دراعها.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراء: حكم إعدام بحق 10 منهم يحيى موسى المتحدث السابق باسم وزارة الصحة

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin