زحمة الأيام: 4 أصوات بروح نوستالجيا التسعينيات

سمعنا اليومين اللي فاتوا عن إطلاق أغنية جديدة اسمها ” زحمة الأيام”، واتصدرت تريند بعد أول يوم عرضها على اليوتيوب، والجمهور من جيل التمانينات والتسعينات اتفاعلوا بشكل كبير مع الأغنية وكان السبب الأساسي هو الـ 4 أصوات(حميد الشاعري- مصطفى قمر- إيهاب توفيق- هشام عباس) اللي عاشوا معانا فترة المراهقة والشباب وعملوا معانا ذكريات حلوة كتير.

الأغنية ليها قصة غريبة شوية، ماكنتش هتبقى رباعي في البداية كانت هتبقى ثنائي، في الأول الأغنية كانت فكرة الشاعر الراحل سامح العجمي واتعرضت على حميد الشاعري وأعجب بيها وقرر إنه يغنيها ومعاه مصطفى قمر وبالفعل الأغنية اتعملت ولحنها أشرف سالم قبل وفاته، فكرة الأغنية في البداية كانت إحياء لدويتو غزالي اللي جمع مصطفى قمر وحميد الشاعري من أكتر من 21 سنة، لكن بعد تسجيل الأغنية بأيام اتوفى الشاعر سامح العجمي وبعدها بـ 4 شهور اتوفى الملحن أشرف سالم.

وبسبب الأحداث اللي حصلت ، قرروا يعدلوا في الفكرة تعديل بسيط، بدل ما يبقوا اتنين يبقوا أربعة، فقرر الرباعي إنهم يغنوا الأغنية مع بعض ” زحمة الأيام” لتخليد ذكرى الشاعر والملحن اللي فقدوهم خلال رحلة إنتاج الأغنية ولإحياء فكرة أغنية قادرين اللي اتعملت ضمن إعلان في رمضان.

فقرر حميد الشاعري إنه يدخل هشام عباس يغني جزء من الكوبليهات بتاعته، وإيهاب توفيق يغني جزء من كوبليهات مصطفى قمر. الأغنية اتصورت في القاهرة في استوديو خال وتم تركيب الجرافيك عليه، الفيديو كليب اتصور على مدار يومين واستخدم فيها المخرج أحدث تقنيات التصوير.

مصطفى قمر وإيهاب توفيق، وحميد الشاعري وهشام عباس 4 أصوات بروح النوستالجيا، نتمنى حاجة زي دي تتكرر تاني كل فترة، لإننا فعلًا محتاجين كل ماهو بروح زمان وبيفكرنا بأيام حلوة عشناها.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: بعد نزول أغنية نمبر 2 للفيشاوي، إيه الفرق بينها وبين نمبر وان؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin