سيوة وحياة الأمازيغ: كل اللي محتاج تعرفه عنهم وعاداتها وتقاليدها

واحة سيوة من أجمل المناطق المصرية اللي مليانة بأماكن سياحية فريدة من نوعها وطبيعية ملهاش مثيل، كمان هي من المناطق اللي لسة محتفظة بالحياه التقليدية ولها عاداتها وتقاليدها اللي لسة سكانها عايشين بيها، والقبائل هناك متعددة لكننا النهارده هنتكلم عن قبيلة الأمازيغ، اللي كمان لسة محتفظين بلغتهم الأصلية حتي بعد ما عاشوا في سيوة، قبيلة الأمازيغ أصولهم من ليبيا، وبيقال إنهم السكان الأصليين لشمال أفريقيا، ودخلوا مصر في فترتين، الأولي أيام الفراعنة وتحديدًا في عهد الملك رمسيس الثالث، والتانية في عهد الدولة الفاطمية، و”الأمازيغ” في أصلها في اللغة بتعني الرجل الحر النبيل.

الأمازيغ في مصر بينقسموا لقسمين، الأول بيسموا الأمازيغ الناطقين ودول عايشين في سيوة، واطلق عليهم “الناطقين” لأنهم لسه ناطقين بلغتهم الأصلية، أما الجزء التاني فهم الأمازيغ اللي عايشين في الصعيد والمعروفين بقبائل هوارة، وبيسموا بالأمازيغ الغير ناطقين، لأنهم امتزجوا وسط المصريين وبيتكلموا عربي مش محتفظين بلغتهم الأصلية، ويعتبر مفيش حصر لعددهم لأنهم اندمجوا وسط القبائل العربية اللي كونت تحالف لصد هجمات المماليك في الصعيد.

عن: العين الإخبارية

كريم السيد، البلوجر المصري، أول بلوجر مصري في انجلترا، واللي مهتم بعمل فيديوهات في بلاد كتير ومهتم بتوثيق جمال وطبيعة كل مكان بيشوفه بنظرة مختلفة، عمل فيديو أشبه بفيلم قصير في سيوة، عن حياة الأمازيغ فيها، وبيظهر في الفيديو جمال الطبيعة في سيوة والأماكن السياحية المشهورة هناك، وكمان لقاءات مع سكان سيوة من الأمازيغ وكلامهم عن حياتهم وعاداتهم.

حياة قبائل الامازيغ في مصر – سيوة

حياة قبائل الامازيغ في مصر – سيوة

Posted by ‎Kareem Elsayed كريم السيد‎ on Thursday, October 1, 2020

أمازيغ سيوة عددهم حوالي 28 ألف فرد، وحاليًا بينقسموا إلى 10 قبائل، بيتميزوا بإحتفاظهم بعاداتهم وتقاليدهم الخاصة لحد دلوقتي زي عدم الزواج من خارج القبيلة، والاحتفال برأس السنة الأمازيغية اللي بيطلق عليها “أسكاس أماينو” اللي تم تحديدها وبدء التقويم بيها من وقت حدث كبير وهو تولي الضابط الأمازيغي “شيشنق” حكم مصر بعد وفاة الملك بسونس الثاني، وده يوم 13 يناير سنة 960 قبل الميلاد، ومن هنا بدأ التقويم الأمازيغي، وبيحتفل الأمازيغ برأس السنة الخاصة بيهم بعادات خاصة بيهم في القبيلة، وهي إنهم بيجهزوا ليلة رأس السنة وجبة العشاء مكونة من الكسكسي المحشو بالخضروات والفراخ وفي منتصفها نواة زيتونة، واللي بتكون من نصيبه النواة دي بيتمني أمنية للسنة الجديدة، وكمان من مظاهر احتفالهم شرب اللبن قبل ما الساعة تدق 12 منتصف الليل في ليلة رأس السنة، كدلالة على أمنياتهم إن السنة الجديدة تكون بيضاء وسعيدة.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة: سيوة: واحة الغروب وإرثها الحضاري اللي ملوش مثيل!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin