سيدي عبدالرحمن: قصة تآكل أجمل شواطئ البحر المتوسط المصرية

قضية نحر شواطئ الساحل الشمالي، واللي ظهرت بشكل واضح جدًا في شاطئ خليج سيدي عبدالرحمن، سببت موجة كبيرة من الجدل في الشارع المصري، بعد ما حصل تآكل للشاطئ لمسافة عشرة متر خلال سنة واحدة. وكانت اختفت رمال الشواطئ الموجودة شرق مشروع شركة إعمار الجديد “نادي اليخوت”، واتحولت لصخور.

انتقد ناس كتير على السوشيال ميديا التدمير المنهجي اللي بيحصل النهارده لشواطئ البحر المتوسط المصرية، وفي الوقت اللي في ناس بتتهم شركة إعمار الإماراتية بإنها سببت الكارثة دي من خلال إقامة ميناء اليخوت الخاص بيها في مراسي، في ناس تانية بتفسر اللي بيحصل بالتغيرات المناخية.

وصف عمرو أديب عملية نحر الشواطئ بالتغيرات البيئية الخطيرة، وقال إنها بدأت من 2017 في مجموعة شواطئ صوتها مش مسموع، وبالتالي ماحدش كان يعرف إن الكارثة دي موجودة. وقال أديب إن لابد من دراسة للموقف علشان نفهم السبب ونشتغل على إيجاد حلول عاجلة.

طالب الصحفي، ثابت أمين عواد، في مقاله في بوابة الأهرام، بوقف مشروع شركة إعمار حالًا، بسبب المخالفات اللي ارتكبتها، وطالب كمان بوضع الشركة لخطة تقدر تتدارك الموقف الخطير اللي بيعيشه الخليج النهارده.

أما الجيولوجي، صلاح حافظ، فقدم دراسة متخصصة وضحت إن حصول شركة إعمار على التراخيص والموافقات اللازمة لإنشاء مرسى ونادي لليخوت في منطقة الساحل الشمالي جات بعد سنين من التفاوض بسبب حساسية المنطقة البيئية؛ وده لإنها خليج رملي قابل للنحر. وأكد حافظ إن التحذير من النحر كأثر سلبي لإنشاء مشروع شركة إعمار ظهر في دراسات متخصصة ومدعومة بالنماذج الهندسية.

 ووضح حافظ في دراسته على ضرورة مراقبة المشروع لتفادي الآثار السلبية المتوقعة، وأكد على ضرورة مراقبة التغيرات البيئية في المناطق اللي حوالين المشروع في فترة الإنشاء وبعد التشغيل لأخذ المعايير اللازمة لتصحيح أي آثار سلبية ممكن تنتج من إنشاء المشروع ده.

عن: cairo24

استجابًة للجدل العام قالت وزيرة الشؤون البيئية، الدكتورة ياسمين فؤاد، في بيان خاص من الوزارة، إن تم التنسيق بين وزارة البيئة ووزارة الري، والمسؤولين في القرى السياحية القريبة من مشروع شركة إعمار زيّ مراسىي وستيلا والدبلوماسيين، وأكدت على استمرار البحث عن حلول عاجلة لمعالجة النحر في المنطقة.

ووضح البيان إن في لجنة انتقلت للموقع اللي فيه مشكلة النحر، وبعد تلات أيام من المعاينات الميدانية اتضح إن في عكارة بنسب أعلى من الطبيعي في المنطقة المذكورة بسبب أعمال التكريك في المنطقة، وبالتالي صدر قرار بوقف أي أعمال تكريك في المنطقة وتعهد الشركة بعدم استئناف أي أعمال جديدة.

وأكد البيان إن معدلات تركيزات العكارة في مياه المنطقة رجعت للمستويات الطبيعية بشكل تدريجي بعد وقف أعمال التكريك في المنطقة.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: المغرب يحترق: حرائق غابات غير مسبوقة ومجهودات تسابق الزمن

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin