بمناسبة صيام الميلاد المجيد: ازاي تستغل الوقت ده وتاكل بشكل صحي؟

في الأيام القليلة اللي فاتت، بدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية صيام الميلاد المجيد، اللي بيبدأ يوم ٢٥ نوفمبر وبيستمر لمدة ٤٣ يوم لحد 7 يناير، بيعتبر من أهم أصوام الكنيسة وأقدمها من القرون الأولى، وده بمناسبة استقبال ميلاد السيد المسيح، وقال القس يشوع تيمور، راعي كنيسة العذراء: “يصوم المسيحيون بجميع طوائفهم استعدادًا لاستقبال السيد المسيح الذى نعيد بميلاده الجسدي على الأرض في يوم ٢٩ كيهك في التقويم القبطي، الموافق ٧ يناير في التقويم الميلادي، كما صام موسى 40 يومًا قبل أن يتسلم الوصايا العشر والشريعة” وبتختلف الطوائف في موعد بداية الصيام فتبدأ كنيسة الأرثوذكس الصيام يوم ١٥ نوفمبر لحد ٢٥ ديسمبر، ومافيش شك إن الصيام بجانب الجزء الروحاني اللي بيقدمه، له فوائد صحية على الجسم، لكن لو استغلينا وقت الصيام بالشكل الصح.

الممنوع في الصيام

خلال فترة الصيام، بيمتنع الأقباط عن تناول اللحوم ومنتجات الألبان زيّ البيض والجبن، لكن بيقى متاح فيه الأسماك، فمعظم الأكل بيبقى نباتي طالع من الأرض، وحسب كلام راعي كنسية مارمرقس، إن ده بيرجعهم للحالة اللي كان عليها الإنسان قبل السقوط، لما كان كل الطعام نباتي، بحسب وصية الرب لآدم من “جميع شجر الجنة تأكل”.

ازاي نتبع نظام غذائي صحي في وقت الصيام؟

من العادات اللي ممكن تتعمل غلط في فترة الصيام، إن المعظم بيلجأ للباذنجان والبطاطس والحاجات اللي فيها زيوت كتير والعجائن، وده ممكن يأثر على فترة الصيام، فبتقول أخصائية التغذية غايال صليبا، إن من المفترض إن التغذية خلال فترة الصيام ماتختلفش عن باقي أيام السنة، بمعنى إن كل الفئات الغذائية والعناصر المهمة لازم تبقى موجودة.

وبما إنهم بيصوموا عن أغلب أنواع اللحوم ومنتجات الألبان، وده اللي بيخليهم يتجهوا للنظام النباتي، فلازم كل الأكل يتطبخ أو يتشوي بطريقة صحية، وكملت: “ولإن البروتين مهم لازم يتعوض من الحبوب، ونزود في تناول الخضار والفاكهة علشان يترفع مستوى مضادات الأكسدة، ويسهل عملية الهضم، وبالنسبة للكالسيوم اللي بنفقده بسبب امتناعنا عن اللبن، فممكن يتأمن لو أخدت اللوز النيئ زيّ سناك بين الوجبات أو كوباية عصير لمون مدعمة بالكالسيوم، ده بجانب تركيزنا على الخضار في النهار”.

وبتكمل كلامها وبتقول: “بجانب ده الفطر شيء أساسي، فهو مصدر للألياف، وبيحتوي على أكتر من 10 فيتامينات ومعادن متنوعة، زيّ فيتامين “د” وفيتامين “ب” والزنك، ويقدر يأمن نص حاجاتك اليومية من النحاس والسيلينيوم، وممكن يتاكل مسلوق أو مخبوز أو حتى محشي، وبيستخدم كبديل شائع لشطائر اللحم”.

وقالت إننا نقدر كمان نركز على منتجات فول الصويا، لإن بجانب سعراته الحرارية القليلة فهو غني جدًا بالبروتين، ممكن كمان تاكله مع الكركم والكمون أو يتشوي.

وكملت: “عندك كمان حليب الصويا واللوز، والاتنين مصدرين للكالسيوم والفيتامين، والبروكولي والسلطات مصدر غني بالألياف وبتحسسك بالشبع، ونركز على السمك والتونة لإن فيهم الفيتامين اللي بيقوي العظام والأسنان” وبتنصح إن الوجبات تتقسم لتلاتة في اليوم، للمحافظة على سرعة الأيض والتوازن الغذائي.

وبتختم كلامها، إن الفكرة كلها إن الجسم بيخسر خلال فترة الصوم عناصر غذائية زي الفيتامينات والمعادن، علشان كده لازم نأمنها من البدائل أو الفئات الغذائية المتبقية للحفاظ على جسم صحي.

نظام غذائي صيامي

دكتورة مها رداميس عاملة نظام غذائي صحي صيامي، وبتقول لأول تلات أيام الفطار هيبقى ” 2 توست رجيم وعسل نحل معلقة صغيرة، وكوبايتين مياه وسناك، وبعد أربع ساعات برتقالة كبيرة وكوبايتين مياه، وبعد أربع ساعات تانية هيبقى الغداء، وهيبقى عبارة عن رز مسلوق 160 جرام من غير ملح، وخضار سوتيه 100 جرام أو نيئ وسلطة خضرا وعليها معلقة سمسم، والسمسم مهم جدًا لإنه بيحسن الحرق وبيساعد على امتصاص الفيتامينات، والعشا هيبقى عدس مسلوق أو شوربة عدس وكوبايتين مياه، وده لمدة تلات أيام، وبعدها نظام تاني لمدة أربع أيام، وتقدر تشوف النظام كله من هنا.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: المضادات الحيوية بين سلاح آمن ووباء قاتل

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin