بعد محاولة انتحار ياسمين الخطيب: إيه هو اضطراب الشخصية الحدية؟

“امبارح حاولت الانتحار بعد ما أخدت جرعات كبيرة من حبوب الزانكس والتربتيزول اللي باخدهم بانتظام بناءًا على تعليمات الدكتور النفسي.. وللأسف المحاولات دي مانفعتش ورجعت تاني للحياة الظالمة لأهلها، أنا مش بعاني من صدمة عاطفية أو أي حاجة غير كده، أنا بعترف بكل شجاعة إني بعاني من اضطراب الشخصية الحدية. على مدار حياتي ماحدش قدر يتسوعب حالتي أو يدعمني واللي عرفوا حالتي استغلوا ضعفي بلا رحمة.”

رسالة كتبتها الإعلامية ياسمين الخطيب على صفحتها بعد محاولة انتحارها، ناس كتير دعموها بعد البوست ده وناس كتير كانت أول مرة تسمع عن اضطراب الشخصية الحدية، احنا اتكلمنا مع فريدة الغندور، أخصائية نفسية وحاصلة على ماجستير علم نفس إكلينكي، وفهمتنا أكتر عن المرض ده.

إيه هو اضطراب الشخصية الحدية؟

قبل ما الغندور تتكلم عن الأعراض الخاصة باضطراب الشخصية الحدية، حبيت توضح إنه: “اضطراب بيقع تحت مجموعة من اضطرابات الشخصية وهو واحد منهم، بس لو هنييجي نتكلم عن الأعراض مش عايزين الناس تشخص نفسها وتقول أنا بعاني من ده، مش معنى إننا حطينا ليستة أعراض ولاقيت نفسك في واحدة ولا اتنين منهم يبقى أنت بتعاني من مرض نفسي ما.. في الأخر في وسائل تانية بيتم بها تشخيص المرض.

“كلنا عندنا صفات من اضطرابات الشخصية عمومًا، بس في فرق إن أنا يكون عندي كل المعايير اللي بتأهلني للتشخيص ده وبين إن عندي اتنين أو تلاتة منها.”

أبرز الأعراض المتعلقة بالمرض

  • الاندفاعية بشكل كبير جدًا، في كل حاجة سواء العلاقات أو حتى في الحاجات البسيطة زيّ التسوق والسواقة، بيدخلوا في علاقات سامة ومش صحية؛ ممكن ناس أكبر منها بكتير في السن أو علاقات ورا بعض.
  • بيبقى في زيّ لهفة للعلاقات والمشاعر والحب .. لهفة مش محسوبة.
  • تقلبات مزاجية بشكل كبير من النقيض للنقيض، شوية مبسوطين وبنحب كل الناس وشوية مافيش شغف ناحية أي حاجة.
  • العلاقات الاجتماعية مش مظبوطة وفيها تغيرات بنسبة كبيرة.
  • عدم القدرة على التعامل مع المشاعر، لما بيحسوا حاجة بيحسوها أوي، ومش بيعرفوا يسيطروا عليها، مش بيعرفوا يتعاملوا معاها على إنها حاجة وهتعدي، لأ دي حياتهم ممكن تقف عندها وكإنها أخر الدنيا وده طبعًا غير الأعراض الاكتئابية والقلق.

المريض بيفضل طول حياته يتعالج؟

بنسبة كبيرة بيبقى محتاج أدوية، خصوصًا بسبب الأعراض الاكتئابية والتقلبات المزاجية، وبعدها جلسات من العلاج النفسي عن ازاي يتحكموا في المشاعر ويتصرفوا في علاقاتهم الاجتماعية، بيبدأ ياخد جلسات ويفهم الاضطراب بتاعه وممكن لو لقى نفسه بيتحسن يروح من حين لأخر، زيّ الصيانة كده لإن الأعراض هتفضل موجودة حتى لو قدرنا نحتويها.

إيه السبب الأساسي ورا الاضطراب؟

مانقدرش نقول إن في جين معين، لكن في عامل وراثي بيخلي في قابلية جسدية لناس يجيلها مرض نفسي أكتر من ناس، واللي بيساعد ده هو كم الخبرات والتجارب اللي أتعرض لها من الطفولة، إما تفعّل القابلية وتجيب لك المرض النفسي وإما لأ .. يعني بيبقى في عنصرين؛ قابلية جسدية وعوامل اجتماعية بتزقك إنك تصاب بالاضطراب.. وأه ممكن يوصل للانتحار .

كلمة أخيرة: بنقدم الدعم والحب لكل شخص بيعاني من مرض ما ومش لاقي حد يساعده أو يحتويه، الحياة صعبة محتاجين ناس تفهمنا وتحتوينا مش محتاجين ناس تضغط علينا، محتاجين ناس تزق معانا الأيام، محتاجين ناس تقدر الظروف وتفهم ده بكل احترام.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: انتحار ولا اشتباه في جريمة؟ “حادثة الغسالة” تُثير الجدل

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin