بالصور: قرية في الدقهلية تتحول للوحة فنية بعد حلم شبابها بالتغيير

في قرية كفر الطويلة التابعة لمركز طلخا في قلب محافظة الدقهلية، مجموعة من الشباب حلمت بتغيير واقع قريتهم وسلوك أهلها، ومن هنا اتولدت مبادرة “هنغير” لتنظيف الشوارع وتجميل جدران مبانيها بتعاون من وليد محمد عبدالحافظ 32 سنة، وحلمي أنور 36 سنة، وعبدالحافظ رمضان 30 سنة.

في خلال أقل من أسبوع، جدران مباني قرية كفر الطويلة اتحولت من منصة لإعلانات قديمة سيئة المنظر، لمعارض فنية للوحات متألقة في الجمال، وكل ده كان على إيد 3 شباب مؤمنين بالتغيير والفن.

في الأول اتفق الرسام وليد محمد عبدالحافظ مع اتنين من أصدقائه على رسم الجرافيتي على جدران مباني القرية، وبعدها دعوا أي حد من الأهالي عنده موهبة يقدر يفيد بيها للانضمام للمبادرة، وفي 3 أيام عمل بس قدروا يرسموا حوالي 10 جداريات منها مناظر طبيعية، وفراشات، ووشوش لشخصيات مشهورة، زيّ محمد صلاح، والشهيد البطل أحمد المنسي، بالإضافة لواكيم فينيكس في دور الجوكر.

مش بس كدا، بعد تكوين فريق العمل اتفق الشباب على تغيير شكل القرية بالكامل والبدأ في إصلاح الأعمدة وتسليك البيارات وجمع القمامة والتنظيف والتجميل. وبيقول حلمي أنور أحد مؤسسي “هنغير” بإن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي “حياة كريمة” لتطوير القرى المصرية كانت حافز كبير وإلهام لمبادرتهم.

وقال عبدالحافظ رمضان أحد أعضاء المبادرة إن رغم إنه كيميائي ومدرب كونغو فو إلا إنه قرر الاشتراك في المبادرة ويساعد في تجميل القرية واللي بقت شوارعها وواجهات منازلها سيئة خلال الفترة الماضية لكن بعدما بدأنا في الرسم تحولت الجدران إلى لوحة جذابة، مضيفا “قمنا فعلا برسم عدد من الجدران وكنا نوفر الخامات على نفقتنا الخاصة، وبعدها بدأ عدد كبير من الأهالي يطلبون منا الرسم على جدران منازلهم مع توفير الخامات اللازمة لنا واشترط بعضهم رسم شخصيات بعينها مثل الشيخ الشعراوي وأم كلثوم وعبدالحليم بالإضافة المناظر الطبيعية”.

استقبل الأهالي المبادرة بفرحة كبيرة، وبدأ يشارك فيها كتير منهم من الكبار للشباب، حتى الأطفال بدأوا يشاركوا في تعلم الجرافيتي وكتير منهم بيتسابقوا في نقل معدات الرسم أو الأدوات أو البويات.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: الفنان التشكيلي رضا فضل وتحديه لمفاهيم المجتمع عن الاحتياجات الخاصة.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin