القصة كلها: فضح هوية متحرش الأطفال بالمعادي عبرة لكل متحرش!

للأسف مهما نفضل نتكلم ونوّعي ضد قضايا التحرش، وبعد القبض على كتير من المتهمين في قضايا من النوع ده، إلا إن لسه في كتير من الناس فاكرين إنهم يقدروا يرتكبوا نفس الجريمة البشعة دي ويفلتوا من العقاب! لسه في متحرشين عندهم الجرأة إنهم يستمروا في تدمير حياة ناس تانية بدم بارد.. ولكن لحسن الحظ برضه إن دلوقتي السوشيال ميديا بقت سلاح قوي نقدر من خلاله نفضح أي متحرش ونعرف هويته، وكمان يتم القبض عليه.

تم تداول امبارح تسجيل كاميرا لراجل في مدخل عمارة بالمعادي، وهو بيستدرج طفلة وبيتحرش بيها! وبعدها خرجت أحد الفتيات اللي لازم نشكرها كلنا على شجاعتها اللي خلتها تواجه الراجل، وتنقذ الطفلة منه وكمان تنشر الفيديو علشان يتمسك وياخد جزاءه! ففي خلال ساعات تم نشر الفيديو من آلاف الناس اللي كانوا بيحاولوا يتعرفوا على هوية الراجل ويبلغوا عنه، وظهور هاشتاجات على تويتر #متحرش المعادي و #متحرش الأطفال لتصعيد الموضوع، وفعلًا بعد شوية وقت قدروا الناس إتهم يستدلوا على شخصيته (محمد جودت) ويجيبوا حسابه على الفيسبوك. وانتشر الموضوع على صفحات كبيرة زيّ assault police في مطالبة من الجميع للقبض على المتحرش.

وبعد عدد ساعات مش كتير ظهرت أخبار بتقول إنه تم القبض على المتهم وجاري التحقيق معاه، وده اللي خلى الكل يفرح لسرعة الاستجابة والقبض عليه، ولكن حاليًا تم حذف خبر القبض عليه من قبل وكالات الأنباء الصحفية اللي نشرت الخبر، ويقال إنه جاري البحث عنه ولكن لسه لم يتم العثور أو القبض عليه، يعني لحد دلوقتي مفيش حاجة مؤكدة رسميًا. ولكن تم تفاعل كتير من الناس والفنانين اللي كان بالنسبة لهم الفيديو المنشور للواقعة صادم ومرعب لأقصى الحدود، ولكنه كان مهم نشره علشان مايفلتش المتحرش من العقاب ويكون عبرة لغيره.

الفيديو المنتشر لكائن بيتحرش بطفله بريئة مرعب لدرجة مخيفه، ومانصحش حد يشوفه، والحسنة الوحيدة انه اظهر وحش من وسط وحوش…

Posted by Mohamed Henedy on Monday, March 8, 2021

سواء تم القبض عليه ولا لسه، فالإيجابي في الموضوع هو إن اللي حصل ده هيعتبر درس كبير لأي حد يفكر إنه يمارس غرائزه الحيوانية ويعتدي على الستات أو الأطفال أو الرجالة، وهو فاكر إن هروبه من المكان مش هيخلي الناس تعرف تجيبه.. لأ، أي متحرش هيفكر يعمل حاجة زيّ دي الناس مش هتسكت ولا هتهدى لحد ما تعرف هو مين ويتقبض عليه، وبقى في سرعة استجابة في إصدار قرارات القبض والتحقيق مع أي حد ومهما كان مركزه، يفكر إنه ينتهك أجساد الناس بدون وجه حق.. علشان المتحرشين بالأطفال أو غيرهم مالهمش مكان غير ورا القضبان!

آخر كلمة: هنفضل ورا كل المتحرشين لحد ما نقضي على الظاهرة دي مهما طالت السنين!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin