بعد إحالته للجنايات: القصة الكاملة لبلطجي دمياط “إبراهيم الخياط”

كارثة دمياط أو بلطجي دمياط أو البلطجي السفاح أو سفاح كفر البطيخ، كلمات اتكررت اليومين اللي فاتوا على مواقع التواصل الاجتماعي وسببت رعب كبير. وفي الساعات اللي فاتت، كان في تحديثات بخصوص قضيته وتحويله لمحكمة الجنايات بعد ارتكابه 9 جنايات في الشارع.. إيه قصة بلطجي دمياط والجرايم اللي عملها ووصلته لمحكمة الجنايات؟

على حد كلام الناس ووصفهم، “إبراهيم الخياط” عمل واحدة من أبشع جرائم السنة دي، بعد ما انتشر له فيديو وهو ماشي في وسط الشارع وماسك بإيدة آلة حادة كبيرة. واتضح في الفيديو إنه اتعدى على سيدة وقطع إيدها لما كانت بتدافع عن ابنها، اللي اتعدى عليه برضه وقطع ودانه، وحصل قطع كامل في الشرايين والأعصاب والأوتار الضامة في إيده، وده اتسبب له في شلل في الأطراف، وجروح تانية قطعية في رقبته توصل لـ 10 سم، وكمل عليه بتقطيع أجزاء من جسده وهو على الأرض، واتسببب في جرح عمقه 40 سم في ظهره، وبعد كل ده سابهم ومشي.

الفيديو اللي ظهر فيه الجاني، انتشر على السوشيال ميديا والناس طالبت بسرعة القبض عليه ووصفوه بـ”السفاح” وبعدها النيابة العامة نزلت منشور على صفحتها إنه تم القبض عليه، وبناءً على شهادة 7 شهود والتحقيقات، وصل في الآخر إنه اتحول للجنايات.

الاتهامات الموجهة لـ “بلطجي دمياط”

الاتهامات اللي اتوجهت له كانت؛ استعراض القوة والتلويح بالعنف والتهديد، واستخدامهم ضد سيدة كفر البطيخ وابنها بهدف ترويعهم وتخويفهم وإلحاق الأذى بهم، وتعريض حياتهم وسلامتهم للخطر، ده غير استخدام آلة حادة. وبناءً على ده، اتحولت الجريمة لجناية بسبب الشروع في قتل المجني عليه هو ووالدته، وده فضلًا عن اللي أثبته تقرير مصلحة الطب الشرعي بسبب الإصابات، ده غير إنه اتقبض عليه بأداة جريمته.

سبب الخلاف

عن: مزمر

بناءً على تحريات الأجهزة الأمنية في دمياط، وصلوا إن الخلافات بين الجاني والمجني عليهم بسبب طمع الجاني في قطعة أرض وبيت ملك للأم وابنها. المجني عليها “ميرفت الحفناوي” قالت إن الخلافات ما بينهم قديمة من سنين، وهو وأسرته معروف عنهم إنهم بلطجية ولهم سوابق في التعدي على مواطنين، وإنه كان عايز يستولى على بيتها هي وأولادها، وطمعان في قطعة الأرض اللي اشترتها. لما كانت بترفض، كان بيتعدى بالضرب مرة وبالسب والشتائم مرة تانية، لحد ما وصل الموضوع إنه يحاول يتخلص منهم المرة دي.

ردود فعل السوشيال ميديا

ناس كتير كانت مستاءة واترعبت من إن ده لسه بيحصل في المجتمع، وافتكروا سفاح الإسماعلية في حادثة مشابهة للي حصل. وفي ناس قالت إن ممكن السينما والدراما يكون لهم دور في تصوير البلطجة على إنها شيء عادي، أو على إن البلطجي بطل وله شعبية، وبالتالي الجمهور ممكن يتعلق بالشخصية ويحاول إنه يقلدها. وناس تانية بقيت شايفة إن الموضوع بقى عادي، وكل يوم بقينا نسمع عن حوادث زيّ دي، أشهرهم “نيرة أشرف”.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: اعتقال الإيرانية دنيا راد في سجن “أبو غريب الإيراني” بسبب الحجاب

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin