أزمة الموظفين الأشباح: بيقبضوا مرتبات من الدولة ومش بيشتغلوا

جدل كبير تمت اثارته في الشارع المغربي بعد ما صرحت عمدة الرباط “أسماء أغلالو” إنه حوالي 2400 موظف من أصل 3400 بيشتغلوا في مجلس المدينة هم عبارة عن موظفين أشباح، بمعنى إنهم بيقبضوا مرتبات شهرية من الدولة من سنين من غير ما يشتغلوا أو يخضعوا لأي رقابة.

عن: wp

بتحاول المغرب في الوقت الحالي القيام بمجموعة من الإصلاحات الإدارية وإعادة هيكلية للمؤسسات العامة والبلديات، وبتشتغل على تحويل النظم الحكومية من الورقية للرقمية، ولكن في ظل محاولات الإصلاح دي بتظهر أزمة “الموظفين الأشباح” اللي بتثقل كاهل الدولة بحوالي 10 مليار دولار سنويًا كمرتبات شهرية لموظفين مش بيشتغلوا حاجة في الحقيقة.

ورغم عياب أرقام دقيقة توضح عدد الموظفين الأشباح في المغرب إلا إن بعض التقارير الصحفية المغربية أشارت لوجود حوالي 100 ألف موظف شبح في القطاع العام. ووضحت أغلالو في تصريحات للتلفزيون المغربي إن من 3400 موظف في مجلس المدينة مافيش غير ألف موظف بيشتغلوا فعلًا.

أكدت أغلالو إن إنقاذ المجلس الجماعي من الظاهرة دي يعتبر ضرورة حاسمة حيث إن مجلس مدينة الرباط يعاني من عجز مالي بحوالي 198 مليون درهم بسبب تراكم بعض الأحكام القضائية، أما خبير المالية العامة ياسيني سعيد فأعتبر إن: “الموظف الشبح هو كل شخص يستفيد من وضعية إدارية طبيعية ويتحصل على أجر ومستحقات من دون أداء أي مهمة مقابل ذلك، نظرا لغيابه المتكرر أو النهائي”.

ووضح سعيد في حديثه لسكاي نيوز عربية إن الألاف من الموظفين في البلديات هم “موظفين أشباح” وأضاف إن لازم يتم محاربة الظاهرة دي واسقاط اسم كل من يثبت إنه موظف شبح.

وجود ظاهرة الموظفين الأشباح مش جديد على المغرب اللي حاولت الحكومات القديمة فيها استئصال الظاهرة دي من خلال قرارات وجهود مبذولة، ولكن مانجحتش في التخلص منها بشكل كامل.

وكان نجيب بوليف، وزير الشؤون العامة في “حكومة الإسلاميين” الأولى سنة 2012 قال إن عدد الموظفين الأشباح في الوظائف العمومية حوالي 80 ألف موظف، أما وزير الوظيفة العمومية محمد بنعبد القادر في “حكومة الإسلاميين الثانية” كشف سنة 2019، في مجلس النواب، إنه قدر يضبط حوالي 3339 موظف شبح في الفترة ما بين 2012و217، وإنه صدرت قرارات عزل في حقهم بالفعل.

الموظفين الأشباح في تونس

الموظفين الأشباح
عن: hunasotak

في تونس فيبدو إن الظاهرة دي موجودة ولكن بشكل مختلف عن المغرب، فشركة إنتاج الفوسفات القومية في تونس بتشغل أكتر من 30 ألف موظف بيئة بيتقاضوا أجور تصل لـ 70 مليون دولار سنويًا من غير ما يعملوا أي شغل حقيقي.

وقالت شركة الفوسفات إنها مدركة إن الموظفين دول مش بيشتغلوا أي حاجة وإنه توظفيهم تم لحفظ السلام في منطقة الحوض المنجمي اللي بيتم استخراج الفوسفات منها، وأكدت إنها بتدرس طرق للاستفادة بالموظفين دول وتشغيلهم في وظائف حقيقية.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: خطة الدولة للحفاظ على محصول الأرز الاستراتيجي في ظل الوضع الراهن

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin